وجد علماء أن اتباع نظام غذائي (حمية) لمدة عام هو السبيل لمنع العودة إلى الوزن السابق. وقد أظهرت تجارب أن الذين يثابرون على حمية لمدة 12 شهرا تنخفض أوزانهم بشكل ثابت، لأنها تغير التركيبة الكيميائية للجسم.

وكانت تجارب علمية سابقة قد كشفت أن الحمية تثير ردة فعل من الجسم، وهو ما يجعل الهرمونات المسببة لـ الجوع تزداد. لكن يبدو أنه يمكن التغلب على هذه الآليات الدفاعية باتباع نظام غذائي لمدة عام.

وقد اكتشف باحثون دانماركيون أن البدناء الذين أنقصوا ثُمن أوزانهم عن طريق نظام غذائي مكثف، وحافظوا عليه لما لا يقل عن سنة، حدث لديهم تغيرات كبيرة في كيمياء أجسامهم. وهذا يشير إلى إمكانية هزيمة المقاومة الطبيعية للجسم بإنقاص الوزن.

وقال أحد الباحثين بقسم العلوم الطبية الحيوية بجامعة كوبنهاغن إنه "من الصعب للغاية محاربة الجوع، فهو مثل المخدرات.. هذه الآلية كان من الممكن أن تكون ممتازة قبل خمسين عاما، لكن المشكلة الآن هي وجود هذا الكم الهائل من الأطعمة المتاحة التي يمكن تناولها طوال الوقت".

وخلص الباحثون إلى أن مجرد محاولة تثقيف الناس بشأن صحة الاختيارات الغذائية ليس كافيا، وأن وجود خيارات الغذاء غير الصحي من المرجح أن تطغى على قرارات الناس.

وأضافوا "لقد تمكنا من إظهار ضرورة عدم الاستسلام.. وإذا كان بمقدورك الحفاظ على انخفاض وزنك لمدة سنة، فإنه يتغير ويصبح الأمر أكثر سهولة".

المصدر : ديلي تلغراف