قال مختص في جراحة الأعصاب في الإمارات العربية إن تضيّق القناة الشوكية يعد من الحالات المرضية التي قد تصيب أي جزء من أجزاء القناة الشوكية داخل العمود الفقري، وتشمل أكثر أنواعه شيوعًا تضيّق القناة الشوكية في الفقرات القَطَنيّة (أسفل الظهر) وتضيّق القناة الشوكية في الفقرات العُنُقيّة (الرّقبيّة).

وأوضح المختص بجراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري في مستشفى برجيل للجراحة المتطورة بدبي الدكتور صبّوح قسّيس -في بيان صادر عن المستشفى وصل اليوم إلى الجزيرة نت- أنه بالرغم من أنّ تضيّق القناة الشوكية في الفقرات القَطَنيّة يؤثّر على قدرة الشخص على المشي، فإنّ تضيّق القناة الشوكية في الفقرات العُنُقيّة يعتبر النوع الأكثر خطورة لأنه يسبب الضغط على النخاع الشوكي، وهو ما قد يؤدي في حال عدم علاجه إلى الإصابة بالشلل التام ابتداءً من منطقة العنق فما أسفلها من الجسم.

ويعتبر العمود الفقري أحد أهم الأعضاء في جسم الإنسان، حيث يقوم بتحمّل وزن الجسم ومنحه الوضعية المستقيمة والمرونة والقدرة على الحركة، فضلًا عن أنه يوفر الحماية اللازمة للنخاع الشوكي وما فيه من أعصاب. ومن ثم فإن تعرّض العمود الفقري لأي نوع من أنواع الإصابة قد يؤدي إلى الحدّ من حركة الجسم وتقييدها.

وتشمل أكثر أعراض تضيّق القناة الشوكية في الفقرات العُنُقيّة شيوعًا الشعور بالألم في منطقة العنق، وخدر (تنمّل) أو شعور بوخز في اليدين يشبه وخز "الإبر والدبابيس"، وألم في الذراعين.

وتابع قسّيس أنه يعتبر تضيّق القناة الشوكية في الفقرات العُنُقيّة من الأمراض التي تزداد شدتها وتتفاقم أعراضها مع مرور الوقت، حيث قد يعاني المرضى في مراحل متقدمة من الضعف في أيديهم بحيث يصبح القيام بأبسط الأنشطة والمهام اليومية الاعتيادية مثل تزرير قمصانهم أمرًا بالغ الصعوبة بالنسبة لهم. كما يعاني المرضى مع تفاقم شدّة الأعراض من عدم القدرة على الحفاظ على توازنهم، وهي المرحلة التي عادةً ما يلجؤون فيها إلى استشارة الطبيب.

وتشمل أبرز الأعراض التي يعاني منها المرضى المصابون بتضيّق القناة الشوكية في الفقرات القَطَنيّة الشعور بالألم أسفل الظهر، والثقل والألم في السّاقين وصعوبة في المشي مدة طويلة.

وأضاف الدكتور قسّيس أنه كما هو الحال بالنسبة لتضيّق القناة الشوكية في الفقرات العُنُقيّة، فإن تضيّق القناة الشوكية في الفقرات القَطَنيّة يعدّ أيضا من الحالات المرضية التي تتفاقم أعراضها مع مرور الوقت.

أبرز الأعراض التي يعاني منها المرضى المصابون بتضيّق القناة الشوكية في الفقرات القَطَنيّة الشعور بألم أسفل الظهر، وثقل وألم في السّاقين وصعوبة في المشي مدة طويلة (الألمانية)

صعوبة في المشي
ويجد المصابون بتضيّق القناة الشوكية في الفقرات القَطَنيّة في المراحل الأولى من المرض صعوبة في القدرة على المشي مسافة كيلومتر واحد، ولكن تتضاءل هذه المسافة تدريجيًّا مع مرور الوقت لتصل إلى 500 مترا وهكذا دواليك، حيث يشعرون بأنهم مجبرون على الجلوس بعد مشي مسافة قصيرة.

وحول الأسباب قال الدكتور إنه لا يوجد سبب بعينه يؤدي إلى الإصابة بتضيّق القناة الشوكية، حيث يصاب الناس بهذا المرض في أغلب الحالات نتيجة لتقدّمهم في السّن، ونادرًا ما تحدث حالات الانضغاط قبل سن الـ45 من العمر، في حين أنها تزداد شيوعا بعد سن الـ60.

ونصح قسّيس المرضى الذين يعانون من آلام في العنق أو الظهر أو السّاقين لفترة تزيد على ثلاثة أسابيع، أو الذين يعانون من ضعف في العضلات بضرورة التماس المشورة الطبيبة على الفور.

وحول خيارات العلاج المتاحة، قال الدكتور إنه يتمّ علاج تضيّق القناة الشوكية في الفقرات القَطَنيّة بدايةً بطريقة تحفظّية، حيث يوصي الأطباء أولا بممارسة التمارين الرياضية إلى جانب العلاج بالحُقَن للتخفيف من شدّة الأعراض التي يعاني منها المرضى والحيلولة دون زيادة التضيّق، أما في حال عدم فعّالية هذه الخيارات، فيتمّ إجراء عملية جراحية لتوسيع القناة الشوكية.

في المقابل، يتمّ علاج تضيّق القناة الشوكية في الفقرات العُنُقيّة عبر إجراء عملية جراحية لإزالة الضغط عن الحبل الشوكي وتثبيت العمود الفقري إذا لزم الأمر لتجنب تفاقم الأعراض والإصابة بالشلل.

المصدر : الجزيرة