أعلن طبيب الجمعة ظهور أول حالة صعل لمولود مرتبطة بفيروس زيكا الذي ينقله البعوض في كولومبيا، وأعلن مسؤول كبير في منظمة الصحة العالمية أمس الجمعة أن ثمة أدلة متزايدة على وجود علاقة بين الفيروس والصعل ومتلازمة غيلان-باريه.

وقال الطبيب والباحث في جامعة بيريرا، ألفونسو رودريغيز موراليس، إن دراسة شملت 28 امرأة بإقليم سوكري في كولومبيا أصبن بفيروس زيكا خلال الحمل أشارت حتى الآن لمولد طفل واحد لديه صعل (صغر حجم الرأس). ولم يعرف على الفور متى ولد الطفل.

وجاء إعلان الطبيب بالرغم من أن معهد الصحة الوطني في كولومبيا قال إنه لا توجد معلومات عن الحالة، ولا يمكنه تأكيدها.

وكولومبيا -التي ينظر إليها على أنها حالة اختبار رئيسية لتأثير فيروس زيكا- لديها 42706 حالات إصابة بالفيروس، بما في ذلك عدد من الحوامل يبلغن 7653 امرأة.

وأضاف الطبيب أن الإصابة الوحيدة التي من شأنها أن تفسر ما يحدث هو فيروس زيكا. وقال لرويترز -في مقابلة عبر الهاتف- إن حالة واحدة لا تثبت صلة كاملة بين الفيروس والصعل، لكن فريقه استبعد أسبابا محتملة أخرى للعيب في هذا الطفل بما في ذلك الحصبة الألمانية والهربس والزهري وداء المقوسات.

وقال موراليس إن طفلين آخرين ولدا لامرأتين في الدراسة لديهما عيوب بالجمجمة، ويجري التحقق منها، ولا يمكن حتى الآن ربطها بفيروس زيكا.

وأصيب الأطفال الثلاثة بالفيروس، وما زالت النساء اللائي أكدت الفحوصات المخبرية إصابتهن تحت الملاحظة.

ثمة أدلة متزايدة على وجود علاقة بين عدوى زيكا الفيروسية والمرضين العصبيين: الصعل ومتلازمة غيلان-باريه (رويترز)

دورية نيتشر
وعلق المعهد الوطني للصحة في كولومبيا بأنه لا يمكنه تأكيد الحالة لعدم إرسال أية عينات من المرضى لمختبراته. وقال المعهد لرويترز إنه يتابع حاليا 28 طفلا لديهم صغر محتمل في الرأس، ولا ترتبط كلها بفيروس زيكا، ولكن لا توجد حتى الآن حالة بهذا العيب مرتبطة بالفيروس.

وقال موراليس إن الباحثين أرسلوا العينات إلى المعهد. وتم الاعلان عن الحالة المحتملة أولا من قبل دورية نيتشر العلمية.

وأعلن المدير التنفيذي للطوارئ الصحية والأوبئة بمنظمة الصحة العالمية أمس الجمعة أن ثمة أدلة متزايدة على وجود علاقة بين عدوى زيكا الفيروسية والمرضين العصبيين: الصعل ومتلازمة غيلان-باريه.

وقال بروس إيلوورد إن الدراسات التي نشرت في الآونة الأخيرة بدورية "لانسيت" الطبية، وفي إصدارات المراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية منها بشأن الصعل ومتلازمة غيلان-باريه، تعضد فرضية مسؤولية عدوى زيكا الفيروسية التي ينقلها البعوض.

وأضاف في مؤتمر صحفي أنه، منذ إعلان منظمة الصحة العالمية في فبراير/شباط عن حالة الطوارئ الخاصة بالصحة العامة على الصعيد الدولي، والأدلة تتراكم باستمرار بوجود علاقة السببية بين زيكا والاضطرابات العصبية.

ومتلازمة غيلان-باريه مرض نادر يهاجم فيه الجهاز المناعي مناطق من الجهاز العصبي. وعادة ما يحدث ذلك بعد أيام من التعرض إلى فيروس أو بكتيريا أو طفيل.

المصدر : رويترز