طور مهندس ميكانيكي في المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا جهازا أطلق عليه اسم "فاريليغ" (Varileg) يستطيع أن يحاكي ركبة الإنسان لمساعدة من يعانون من مشكلة في الحركة.

ويطور خبراء هندسة الميكانيكا في المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا أجهزة مساعدة تلبس في الساق تكون بمثابة هيكل عظمي خارجي يعطي طاقة لحركة المفاصل.

ويطلق الباحثون على هذه الأجهزة اسم "إكسوسكيليتون"، ويأملون أن تحسن حياة المصابين بالشلل وتتيح لهم السير بحرية تفوق التي توفرها لهم أجهزة مشي مساعدة أخرى لأنها في الواقع تحاكي حركة الركبة الطبيعية ولن تواجه صعوبة في السير على طرق غير ممهدة.

ويقول الباحثون إن الإكسوسكيليتون سيمكن المصابين بالشلل أو من يعانون من ضعف في مفاصل الحوض من السير مجددا.

لكن هذه الأجهزة واجهت من قبل تحديا متمثلا في السير على طرق غير ممهدة أو تخطي عقبات غير متوقعة. ويقول الباحثون في المعهد الاتحادي السويسري إنهم وجدوا الحل، فنموذج الإكسوسكيليتون الذي طوروه به إضافة هامة تمكنه من التعامل مع ما يلاقيه في الطريق.

غير أن مهندس الميكانيكا باتريك بفريندشه قال إن جهازه "فاريليغ" "زرعنا فيه حركة مقاومة آلية وهو شيء يميزه وغير متاح في أجهزة الإكسوسكيليتون الأخرى حاليا".

وأضاف أن ميزته أنه يستطيع أن يحاكي قوة التأقلم الموجودة في ركبة الإنسان والتي تسمح لنا بالتأقلم مع أي عقبات غير متوقعة تواجهنا.

ويقول الباحثون إن تصميم "فاريليغ" قادر على التحول من صلابة الركبة إلى ليونتها ومرونتها للتكيف مع العقبات التي تطرأ في الطريق.

المصدر : رويترز