قالت وزارة الصحة البرازيلية اليوم الأربعاء إن عدد حالات الإصابة المؤكدة والمحتملة للتشوه الخلقي "الصعل" المرتبط بفيروس زيكا ارتفع في الأسبوع الذي بدأ يوم 25 مارس/آذار الحالي إلى 5235 حالة، بعد أن كان العدد 5200 الأسبوع السابق.

وجاء في بيان الوزارة أنه من بين هؤلاء ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة من 907 إلى 944، في حين انخفض عدد حالات الإصابة المحتملة قليلا من 4293 إلى 4291 في الفترة نفسها. وأضاف أنه استُبعدت 1541 حالة في ذلك الأسبوع.

وتعتبر البرازيل معظم حالات إصابة المواليد بالصعل مرتبطة بزيكا، رغم أن الصلة بين الفيروس والعيوب الخلقية ليس لها دليل مؤكد إلى الآن.

والصعل هو تشوه خلقي يكون فيه رأس الطفل أصغر من الحجم الطبيعي كما هو عند الأطفال في نفس العمر والجنس، وغالبا ما يكون لدى الطفل المصاب بالصعل دماغ صغير، وقد لا يتطور وينمو بشكل طبيعي.

ويواجه الطفل المصاب بالصعل مشاكل متعددة تعتمد على مدى صغر الرأس واستفحال الحالة، وتشمل حدوث نوبات وتأخر النمو وصعوبات عقلية ومشاكل في الحركة والتوازن وفقدان السمع ومشاكل في البصر.

ومرض زيكا ينجم عن فيروس ينتقل عبر البعوض، ويؤدي إلى أعراض مثل الحمى والطفح الجلدي.

وينتمي فيروس زيكا إلى جنس الفيروسات المُصَفِّرَة، وينتقل إلى الأشخاص عن طريق لسع البعوض الحامل للمرض من جنس الزاعجة، لا سيما الزاعجة المصرية في المناطق المدارية.

واكتشف فيروس زيكا لأول مرة في أوغندا عام 1947 في قرود الريص، ثم اكتُشف بعد ذلك في البشر عام 1952 في أوغندا وجمهورية تنزانيا المتحدة. وقد سُجلت حالات تفشي فيروس زيكا في أفريقيا والأميركتين وآسيا والمحيط الهادي.

المصدر : رويترز