كشفت دراسة أميركية أن الرضاعة الطبيعية في السنة الأولى من عمر المولود، تخفض معدلات إصابة الرُضع بعدوى التهابات الأذن.

وحسب دراسة نُشرت نتائجها في العدد الأخير من دورية "طب الأطفال"، أوضح باحثون في كلية الطب بجامعة تكساس الأميركية، أن عدم تعرض الرضع للتدخين السلبي يساهم أيضًا في خفض معدلات العدوى.

وأجرى الباحثون دراستين منفصلتين لرصد التهابات الأذن عند الرضع، وعلاقتها بالرضاعة الطبيعية والتدخين السلبي.

وامتدت الدراسة الأولى من أواخر ثمانينيات القرن الماضي حتى أوائل التسعينيات، ثم أجروا الدراسة الأخيرة فى الفترة من أكتوبر/تشرين الأول 2008 حتى مارس/آذار 2014، ورصدوا نسب الانخفاض في المرض بين الدراستين بسبب الرضاعة الطبيعية.

ووجد الباحثون أن معدلات إصابة الأطفال الرضع في عمر الشهر انخفضت في الدراسة الثانية من 18% إلى 6% مقارنة بالدراسة الأولى، فيما انخفضت النسب بين الرضع في عمر 6 أشهر من 39% إلى 23%، وانخفضت بين الرضع في عمر العام من 62% إلى 46%.

وأشاروا إلى أن الرضاعة الطبيعية لفترة طويلة ارتبطت مع تقليل إصابة الأطفال بنزلات البرد والتهابات الأذن.

ونوه فريق البحث إلى أن استخدام لقاحات الالتهاب الرئوي والإنفلونزا وعدم التدخين بجوار الأطفال ساعد في تقليص حالات التهابات الأذن.

المصدر : وكالة الأناضول