كشف تقرير حكومي أردني صدر اليوم الاثنين أن تكاليف الأعباء الصحية المقدمة في القطاع العام الناجمة عن تدفق اللاجئين السوريين، تقدر بـ2.01 مليار دولار منذ بداية اللجوء السوري حتى نهاية العام الماضي.

وأكد التقرير الذي أطلقه المنسق الحكومي لحقوق الإنسان برئاسة الوزراء باسل الطراونة، ونشرته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، أنه تم تقديم الخدمة الصحية لأكثر من مليوني لاجئ سوري في المرافق الصحية التابعة لوزارة الصحة منذ بداية الأزمة حتى نهاية عام 2015.

وقال الطراونة إن أعداد اللاجئين السوريين الموجودين على أراضي المملكة بلغت حوالي 1.3 مليون لاجئ، وهو ما يعادل 20% من عدد سكان الأردن، في حين بلغ عدد المسجلين لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين 660 ألف لاجئ، 12% منهم فحسب يقيمون في المخيمات.

وحتى نهاية عام 2014 كان اللاجئون السوريون يحصلون على الخدمات الصحية مجانًا، قبل أن يصدر الأردن قرارًا بمعاملتهم كالمواطن الأردني غير المؤمن، بسبب ارتفاع تكلفة العلاج، باستثناء خدمات صحة الأم والطفل، ومرضى التلاسيميا، والتطعيم، التي لا تزال تقدم مجانًا.

وبلغ عدد المرضى السوريين الذين تلقوا علاجًا في الأردن خلال العام الماضي 2015 نحو 266235 لاجئا، بحسب التقرير الحكومي الصادر اليوم.

المصدر : وكالة الأناضول