حذّرت دراسة ألمانية حديثة من أن تعوّد الشخص على نظام غذائي عالي الدهون -كالوجبات السريعة- يهدد أطفاله بالسمنة والسكري في المستقبل.

وقال الباحثون في معهد علم الوراثة التجريبية في مدينة ميونيخ بألمانيا، إن الأطفال يرثون خطر السمنة والسكري من آبائهم وأمهاتهم الذين يتناولون أغذية عالية الدهون. ونشروا نتائج دراستهم اليوم السبت فى دورية "نيتشر" لعلم الوراثة.

وفسر الباحثون تلك العملية بأن هناك عوامل جينية تنتقل مباشرة من الآباء والأمهات للجنين عن طريق حيوانات الأب المنوية وبويضات الأم، ويمكن أن تؤدي إلى إصابة الأجيال المقبلة بالسمنة والسكري.

ويعتقد الباحثون أن العوامل التي تؤثر على النتائج الصحية للأطفال في المستقبل، تشمل الأطعمة التي تتناولها الأم أثناء الحمل أو الرضاعة، كما تشمل الجزيئات الموجودة في السائل المنوي للأب.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، قام الباحثون بتغذية مجموعتين من الفئران، الأولى تغذّت على طعام عالي الدهون، والثانية على نظام غذائي صحي لمدة ستة أسابيع، وكانت المجموعتان متطابقتين وراثيًا.

ووجد الباحثون أن الفئران (ذكورا وإناثا) التي اتبعت نظامًا غذائيًا غنيًا بالدهون، أصيبت بالسمنة، ونقلت خطر الإصابة بالسكري والسمنة إلى ذريتها، بخلاف المجموعة الثانية التي تغذت على أطعمة صحية.

ووجد الفريق أيضًا أن المواليد الإناث كنّ أكثر عرضة للسمنة الشديدة، في حين كان المواليد الذكور أكثر عرضة لزيادة مستويات السكر في الدم من الإناث.

وخلصت الدراسة إلى أن هناك عوامل جينية تلعب دورًا مهمًا في نقل مخاطر السمنة ومرض السكري من الآباء إلى الأبناء.

وأوضح الباحثون أن دراستهم هي الأولى من نوعها التي تثبت أن الذرية يمكن أن ترث اضطراب التمثيل الغذائي من خلال بويضات الأم وحيوانات الأب المنوية.

ومن الأغذية الغنية بالدهون المشبعة والسكريات: الوجبات السريعة والبطاطس المقلية والحلويات والمشروبات الغازية والعصائر المحلاة.

المصدر : وكالة الأناضول