حذرت دراسة أسترالية حديثة من أن تناول الكثير من ملح الطعام يؤدي إلى الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة، مما يزيد خطر الإصابة بالسمنة.

وأوضح الباحثون بجامعة ديكن الأسترالية أن كمية الملح التي نضعها في الأطعمة قد تؤثر على مقدار ونوعية الطعام الذي نتناوله. ونشروا نتائج دراستهم أمس الأحد في دورية التغذية والحواس الكيميائية.

وأجرى الباحثون بقيادة البروفيسور راسيل كياست بحثين منفصلين لقياس تأثير الملح على تذوق المزيد من الدهون في الطعام، وشارك في التجارب نحو مئة شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و54 عاما.

ووجد فريق البحث أن للملح دورا رئيسيا في عملية تفضيل الأشخاص للأطعمة الدهنية التي تجلب السمنة.

وأشاروا إلى أن زيادة استهلاك الملح في الطعام تجعل الغذاء الغني بالدهون لذيذا ومشجعا على استهلاك المزيد منه، مما يصيب الأشخاص بزيادة الوزن.

في المقابل، وجد الباحثون أن الحد من استهلاك الملح في الطعام يجعل الأطعمة الدهنية غير محببة للنفس، مما يقلل استهلاك الأشخاص للدهون وقد يحد من السمنة.

ويرتبط ارتفاع استهلاك الصوديوم بمخاطر صحية، وتوصي منظمة الصحة العالمية بخفض استهلاك الصوديوم لتخفيض ضغط الدم والحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية وأمراض القلب التاجية.

كما توصي المنظمة بتقليل مأخوذ البالغين من الصوديوم إلى أقل من غرامين يوميا، أي خمسة غرامات من ملح الطعام يوميا.

المصدر : وكالة الأناضول