أظهرت دراسة طويلة الأمد على نتائج عمليات زرع كُلى من متبرعين غرباء بطريقة تغيير النظام المناعي لجسم المريض ارتفاع معدل أعمار المتلقين بنحو ثماني سنوات.

وأشارت الدراسة التي أجراها 22 مركزا طبيا في الولايات المتحدة الأميركية إلى أن الحصول على كُلية من متبرع على قيد الحياة يقلل خطر الموت.

ويقول الأطباء إن هذه الطريقة المطبقة منذ سنوات قد تحدث ثورة في عمليات زرع الكلى، لا سيما أن الدراسة -التي نشرت في مجلة نيوإنغلاند الطبية- وجدت أنها مجدية للمريض وأسرته على الصعيدين الصحي والمالي، كما أنها تحرر المريض من جلسات غسيل الكلى التي قد تستمر طوال عمره.

المصدر : الجزيرة