كشفت دراسة بريطانية حديثة عن الإنزيم الذي يقف وراء حدوث توقف التنفس أثناء النوم (Sleep apnea)، مما يفتح المجال أمام التوصل إلى علاج لهذه المشكلة.

في هذا المرض -الذي يعرف أيضا باسم اختناق النوم- ينقطع التنفس أثناء نوم الشخص، مما يسبب الاستيقاظ المتكرر واضطرابا في النوم، كما قد يزيد مخاطر ارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية والسكتات الدماغية. ويعاني المصابون به من النعاس أثناء ساعات النهار.

واستخدم الباحثون بجامعة إدنبره البريطانية فئرانا معدلة جينياً لاختبار أنزيم يسمى "أي.أم.بي.كي" (AMPK) يساعد على الحفاظ على معدل تنفس طبيعي أثناء النوم، ونشروا نتائج دراستهم أمس الاثنين في "المجلة الأميركية لأمراض الصدر والتنفس".

وأضاف الباحثون أن تنفس المرضى يتوقف أثناء النوم بسبب وجود خلل في الإشارات التي تعمل على تعديل التنفس أثناء النوم، أي عندما تكون معدلات الأوكسجين منخفضة.

وأشار فريق البحث إلى أن الفئران التي لا تنتج أنزيم "أي.أم.بي.كي" لا ترسل الإشارات الضرورية لتعديل التنفس، وبالتالي تخفق في زيادة سرعة التنفس عندما يكون معدل الأوكسجين منخفضا.

وقال قائد الفريق بجامعة إدنبره البروفيسور مارك إيفانز إن نتائج هذه الدراسة تفتح مجالات أوسع للتوصل إلى علاج لمشكلة توقف التنفس أثناء النوم.

وأضاف أن الأدوية التي تحفز أنزيم "أي.أم.بي.كي" تساعد على الحصول على معدل تنفس طبيعي بالنسبة لأولئك الذين يعانون من هذا المرض.

المصدر : وكالة الأناضول