كشف بحث بريطاني جديد أن انتشار الأمراض المنهكة للدماغ مثل ألزهايمر قد انخفضت بنسبة تزيد على 22% وذلك بسبب التعليم والأنماط الأفضل للحياة الصحية.

يذكر أن نحو 850 ألف بريطاني مصابون بـالخرف، وأن العدد كان من الممكن أن يرتفع بمقدار ثلاثمئة ألف لولا هذا الانخفاض في الانتشار.

وبمقارنة نتائج هذه الدراسة بدراسات سابقة مشابهة قبل عشرين عاما تبين لدى العلماء أن هذا الانخفاض يمكن أن يكون مرجعه إلى تحسن التعليم وظروف المعيشة والوقاية والعلاج الأفضل لأمراض الأوعية الدموية والأمراض المزمنة.

ويشير العلماء إلى نفس التوجه في أنحاء أوروبا، حيث كشفت خمس دراسات عن تراجع انتشار المرض بالرغم من شيخوخة السكان.

يشار إلى أن الخرف له عدة أسباب مختلفة، وألزهايمر يتسبب في 62% من الحالات، والخرف الوعائي الذي يسببه نقص إمدادات الدم للدماغ يمثل 17%. وهناك 10% من المصابين يعانون الحالتين بينما نسبة الـ11% الأخرى تسببها أمراض نادرة.

ويقول الباحثون إن ممارسة الرياضة بانتظام وتقليل شرب الخمر والامتناع عن التدخين تقلل بدرجة كبيرة خطر الإصابة بالخرف الوعائي واحتمال الإصابة بألزهايمر أيضا. وأضافوا أن الناس يزداد وعيهم بهذا الأمر، خاصة إذا كان هناك أفراد في الأسرة مصابين بالمرض.

المصدر : ديلي تلغراف