أعلنت ولاية فلوريدا في أميركا حالة طوارئ صحية عامة في أربع من مقاطعاتها أمس الأربعاء بعدما تم تسجيل تسع حالات مؤكدة بفيروس زيكا مرتبطة بالسفر خارج الولاية، في حين مددت الحكومة الأميركية تحذيرها من السفر إلى جامايكا وتونغا.

ودعا حاكم فلوريدا ريك سكوت إلى استجابة طارئة لوقف انتشار الفيروس، قائلا "على الرغم من أن الحالات التسع الحالية في فلوريدا متربطة بالسفر فإن علينا أن نضمن أن تكون فلوريدا على أهبة الاستعداد قبل أن ينتشر الفيروس في ولايتنا".

في غضون ذلك، أضافت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها كلا من جامايكا وتونغا إلى قائمة الدول المنتشر فيها زيكا، حيث نصحت النساء الحوامل أو اللاتي يسعين للحمل بتأجيل سفرهن إلى هذين البلدين أو اتخاذ إجراءات احترازية.

وأضافت المراكز أنها ستصدر إرشادات قريبا للحيلولة دون انتشار زيكا عن طريق الاتصال الجنسي، وذلك بعد أن قالت السلطات الصحية في تكساس أول أمس الثلاثاء إنها تلقت تأكيدا بأول حالة لانتقال الفيروس عن طريق الجنس.

حالات بألمانيا
وفي ألمانيا، قال مصدر في وزارة الصحة بـبرلين لمراسل الجزيرة إن الوزارة سجلت ست حالات مصابة بفيروس زيكا. وأوضح المصدر أن الفيروس أصاب أفرادا قدموا من منطقة الوباء في أميركا اللاتينية.

مولود جديد في البرازيل مصاب بصغر حجم الرأس بسبب فيروس زيكا (رويترز)

في هذه الأثناء، أعلنت عدة دول أوروبية -آخرها إيرلندا أمس الأربعاء- عن وصول مصابين بالفيروس إليها، كما حثت منظمة الصحة العالمية أوروبا على التعامل مع هذا الفيروس بسرعة قبل انتشاره في فصلي الربيع والصيف.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت الاثنين الماضي أن هناك "شكوكا قوية" بوجود علاقة سببية بين فيروس زيكا الذي ينقله البعوض وارتفاع حالات صغر الرأس عند المواليد، واعتبرته حالة صحية طارئة على المستوى العالمي.

ويطلق على صغر الرأس لدى المواليد "الصعل"، وهو تشوه خلقي عادة ما يترافق مع صغر حجم الدماغ، ويترك مضاعفات على الطفل حسب درجة التشوه، مثل تأخر النمو ومشاكل في السمع والبصر وصعوبات عقلية. 

المصدر : الجزيرة + وكالات