حشرة الصندل تؤذي البشر في لبنان
آخر تحديث: 2016/2/29 الساعة 13:46 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير الكويت: علينا أن نعي مخاطر التصعيد في الأزمة الخليجية
آخر تحديث: 2016/2/29 الساعة 13:46 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/22 هـ

حشرة الصندل تؤذي البشر في لبنان

حشرة الصندل (الجزيرة)
حشرة الصندل (الجزيرة)

أسامة العويد-شمال لبنان

يراقب السيد علي الصالح أبناءه خوفاً من لسعة "صندل"، ويحاول ألا تغفل عينه عن أطفال طالما أحبوا اللعب بين أشجار الصنوبر الملاصقة لمنزله في بلدة مجدلا العكارية (شمال لبنان)، فغبار هذه الحشرة منتشر في الأرجاء.

ويقول الصالح للجزيرة نت "نسكن في جوار حرج الصنوبر منذ سنوات بعيدة، وفي كل عام أدخل أحد أبنائي المشفى بسبب هذه الحشرة، فالأشجار متلاصقة كثيرا وأحرص على أخذ كافة التدابير، ومنذ سنوات كانت الدولة تهتم أكثر برش الأدوية المناسبة، أما اليوم فلا آذان مصغية".

ويضيف أنهم يقومون بمكافحة الحشرة بوسائل بدائية عبر بندقية صيد نكسر بها الكرة التي تنسجها الحشرة ونجمع ما نستطيع ثم نحرقه".

وحشرة الصندل هي حشرة خطيرة تعيش على أطراف غابات الصنوبر لا في وسطها، هرباً من أعشاش العصافير وتجنباً لخطرها، وتنتشر بكثرة في محميات الصنوبر والمناطق الجبلية في جبل لبنان (شرق بيروت) ومنطقة الضنية وعكار شمالاً.

وأكد رئيس بلدية مجدلا خلدون كتوب أن البلدية تعمل على مكافحة هذه الحشرة من حسابهم الخاص، ولم يستعينوا بمصلحة الزراعة إلا مرة واحدة، مضيفا أنه منذ ثلاث سنوات لم ترش الدولة هذه المنطقة، في الوقت الذي بدأ فيه غبار الديدان يتطاير ويسبب حساسية وحكة لدى الأطفال في المنازل المجاورة، وأحيانا يستدعي دخولهم المستشفى.

وناشد كتوب في حديث للجزيرة نت وزارة الزراعة مدّ البلدية بالأدوية اللازمة غير الموجودة في الأسواق لمكافحة هذه الحشرات.

صور للكرة التي تشكلها حشرة الصندل على شجرة الصنوبر (الجزيرة)

كرة
ويوضح الخبير الزراعي نظام أبو خزام أن الصندل فراشة تخيط بيضها على طرف غصن  الشجرة ليصبح براعم كالكرة، ويضم نحو مئتي دودة، مضيفا أنها عندما تأكل فإنها تمشي وتخيط، وهي تبدل وبرها في النهار خمسين مرة.

ويضيف للجزيرة نت أن هذا الوبر يتطاير ويأتي منه على جسم الإنسان، ووبرها كوبر الصّبار، وهذا الوبر يحتوي على مادة لزجة وعندما يفرك الإنسان جسده تنكسر وتنتشر المادة اللزجة، الأمر الذي يؤدي إلى تحسس جلدي، ويقول إن الحبة تلو الحبة تبدأ الظهور على جسم الإنسان وتتمدد الحبوب إلى أن تصبح ورما، وتبقى بعض هذه الحالات تعالج لمدة ثلاث سنوات، ومن الممكن أن تدخل إلى الحلق فتنتشر، وهذه الحالة خطيرة.

ويرى أبو خزام أن صيد العصافير العشوائي وغير المنضبط أسهم إلى حد كبير في ازدياد أعداد حشرة الصندل، خاصة طير "الكوكا"، الذي كان عدوها الأول، وقد انقرض اليوم. ويؤكد أبو خزام أن وزارة البيئة وفرت دواء يكون برشه في بعض المناطق، لكن الحل الأفضل هو الحرق.

وحول إجراءات وزارة الزراعة أكد رئيس دائرة التنمية الريفية في عكار ميشال ديب أن الوزارة هذه السنة لم تستطع الرش عبر الطائرات كما جرت العادة، لكنها توزع أدوية خاصة للبلديات، وبإمكان أي بلدية التوجه لمركزها وأخذ الكمية التي تحتاجها.

بيت حشرة الصندل (الجزيرة)

تحسس
ورأت مختصة الأمراض الجلدية الدكتورة إيمان القسّام أن هذا النوع من الحشرات يسبب داء غير مسيطر عليه، لأن السبب معروف وهو حشرة الصندل، وتكون السيطرة بداية بمعالجة السبب الرئيسي وهو الحشرة، وأما الإصابة الخارجية عبر التحسس الجلدي فتعالج بالدهون والمراهم الطبية المناسبة.

وأضافت أن الخطورة تكمن في الإصابة الداخلية، وعلاجها يكون عبر حقن الكورتيزون وأدوية أخرى، مشيرة إلى أنه ما أن يتماثل الشخص للشفاء حتى يعود التحسس ما دام موجودا في بيئة يتطاير فيها وبر الحشرة.

مضيفة "أنه يجب تضافر الجهود بين وزارتي الصحة والزراعة لحل هذه الأزمة ولا يجوز التساهل والإهمال".

المصدر : الجزيرة

التعليقات