انطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس الأربعاء أعمال المؤتمر الوزاري الأول "للتحصين والمناعة والتطعيم في أفريقيا" بمشاركة وزراء الصحة والمالية والوزارات ذات الصلة المعنية بالأمر بالقارة.

ويبحث المؤتمر -الذي ينعقد لمدة يومين برعاية كل من الاتحاد الأفريقي ومنظمة الصحة العالمية- التمويل المستدام للتطعيم، وبناء نظم أقوى للنهوض بصحة الطفل، وكذلك جهود الدول الأفريقية بشأن التزامها بتوسيع نطاق الحصول على التطعيم من الأمراض والأوبئة.

وفي كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر المنعقد بمقر الاتحاد الأفريقي، أكد رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين أن المؤتمر يعد تحدياً للقارة من أجل الإسهام في خلق مجتمع صحي وحماية الأطفال والأجيال القادمة.

وقال ديسالين إن أفريقيا لم تسجل حالة إصابة بـ شلل الأطفال خلال الأشهر الـ18 الماضية، وهو ما اعتبره إنجازا في التقدم الصحي بالقارة.

من جهتها، دعت مديرة منظمة الصحة مارغريت تشان، في كلمة عبر الفيديو، الدول الأفريقية إلى مضاعفة الجهود من أجل إعلان القارة خالية من شلل الأطفال.

وقالت تشان إن العالم يعمل على زيادة التحصينات الفاعلة، ووضع الإستراتيجيات المطلقة التي من شأنها دعم النظم السياسية للدول.

بدورها، دعت المديرة الإقليمية لأفريقيا بمنظمة الصحة، ماتشيدسو موتي، إلى ضرورة مضاعفة الجهود للقضاء على شلل الأطفال بالقارة وتخصيص الموارد لتطوير النظم الصحية. وأشارت في كلمة لها إلى أن أفريقيا ما زالت متأخرة في تعزيز النظم الصحية.

وكانت منظمة الصحة أصدرت تقريراً، يوم الثلاثاء، ذكرت فيه أن واحداً من بين خمسة أطفال لا يحصل على التحصين.

وأظهرت أفريقيا تقدماً في هذا المجال، من حيث ارتفاع نسبة تغطية التحصين من 57% عام 2000 إلى 80% عام 2014، وفق التقرير نفسه.

المصدر : وكالة الأناضول