قال جراحون في مستشفى جونز هوبكنز بولاية ميريلاند في الولايات المتحدةإن بإمكانهم حاليا إجراء ستين عملية زرع عضو ذكري لستين من المحاربين القدماء المصابين، وهم بانتظار متبرعين بأعضاء ذكرية من أشخاص توفوا حديثا.

ويستعد الجراحون الأميركيون لإجراء أول عملية زرع أعضاء تناسلية لأحد المحاربين الأميركيين الذي أصيب في حرب العراق.

وسبق أن أجريت عمليتان مشابهتان في العالم، واحدة في الصين عام 2006، والثانية في جنوب أفريقيا عام 2014، وقد تكللت الأخيرة بالنجاح بعد حمل زوجة المريض بعد فترة قصيرة من العملية.

ويقول الأطباء والممرضون الذين يتعاملون مع جرحى الحروب إن الإصابات في المنطقة التناسلية أشد وقعا على نفسية المريض لأنها تؤثر على هويته وإحساسه برجولته.

وصحيح أن هذه الإصابات غير قاتلة إلا أنها تخلف عند الرجل معاناة نفسية شديدة لأنها تحرمه من حياته الجنسية ومن إنجاب الأطفال، وربما تتسبب في دمار حياته الزوجية.

video

ويقول جراح التجميل في مستشفى جونز هوبكنز الدكتور ريتشارد ريديت إنه إذا كنت من المحاربين القدامى الذين تعرضوا لإصابات خطيرة أحدثت ضررا كبيرا في جسمك فستعاني من خلل كبير في منطقة الحوض، وقد تفقد أعضاءك التناسلية والجزء الأسفل من جدار البطن وبعض أنسجة الفخذين.

وتقول الدكتورة كاريسا كوني إنه بشأن هذا النوع من العمليات فإنهم يسعون إلى تمكين المريض من التبول الطبيعي وعودة حياته الجنسية لطبيعتها وبالتالي تحسين نفسيته.

المصدر : الجزيرة