خلصت دراسة حديثة إلى أنه حتى البدناء الذين يفقدون مقدارا قليلا من وزنهم يبلغ 5% يحصلون على إيجابيات مهمة تشمل تحكما أفضل بالإنسولين في الكبد والعضلات والنسيج الدهني وتقليل مخاطر عدة أمراض.

وشملت الدراسة 40 رجلا وامرأة من البدناء تراوحت أعمارهم بين 32 و56 عاما، ونشرت في مجلة "أيض الخلية".

ووجد الباحثون أن التغيرات التي نجمت عن فقدان 5% فقط من الوزن قللت مخاطر أمراض السكري والقلب والسرطان.

وقال مدير مركز التغذية البشرية في جامعة واشنطن في "سانت لويس" صاموئيل كلين إن الخبراء عادة ما يوصون الأشخاص البدناء بخسارة ما بين 5% و10% من أوزانهم لتحسين صحتهم، لكن حتى الآن كانت هناك القليل من الأبحاث عن تأثير فقدان 5% من الوزن تحديدا.

وأضاف أنهم تفاجؤوا من الإيجابيات الواضحة التي نجمت عن فقدان 5% من الوزن، وهو مقدار قليل من الوزن. فمثلا شخص بدين وزنه 80 كيلوغراما، فإن 5% من وزنه تعادل أربعة كيلوغرامات.

ووجد الباحثون أن خفض 5% من الوزن ارتبط بتحسين الحساسية لهرمون الإنسولين (insulin sensitivity). ويعتقد أن الأمراض المرتبطة بالبدانة ناجمة عن فقدان الجسم قدرته على التحكم بهذا الهرمون. ويقول كلين إن الإنسولين هو هرمون منظم ويلعب دورا مهما في التطور المرضي لأمراض القلب.

المصدر : غارديان