ابتكر علماء في جامعة ميشيغان الأميركية دقائق نانومترية جديدة يمكن استخدامها في علاج سرطان العيون، وأشاروا إلى أن هذه التكنولوجيا يمكن استخدامها في مجالات أخرى من طب العيون.

وقال رئيس الفريق العلمي هوارد بيتي -الذي ابتكر هذه الدقائق النانومترية في جامعة ميشيغان الأميركية- إن عملهم يستخدم دقائق نانومترية شبه موصلة منشطة بالضوء ومثبتا عليها قطب بلاتيني.

وأضاف أن هذه الدقائق تحاكي الأنزيم الذي تستخدمه خلايا منظومة المناعة في تدمير الخلايا السرطانية والعوامل المعدية، لأن خلايا الأورام تستخدم أنزيما للدفاع عن نفسها من السموم، وزيادة كمية هذا الأنزيم يسبب موتها السريع.

وأضاف بيتي "أظهر عملنا أنه يمكننا إطالة عمر الفئران المخبرية، وطريقتنا لها إيجابيات عديدة، فالدقائق النانومترية تنتج حوالي 20 مليونا من السموم خلال ساعة في كل خلية، إضافة إلى هذا يسمح تنشيطها بواسطة الضوء بتشغيل عوامل العدوى وتوقيفها في الوقت المناسب".

يذكر أن علم المواد النانوية (النانومترية) حقل مهم من حقول تقنية النانو، ويهتم هذا الحقل بدراسة المواد والسمات الشكلية على مستوى نانومتري، وخصوصا تلك التي لها سمات خاصة نابعة من أبعادها النانومترية الحجم.

ويعرف عادة "نطاق النانو" بأنه أصغر من واحد من عشرة من الميكرومتر في بعد واحد على الأقل، وإن كان هذا المصطلح أحيانا يستخدم أيضا لمواد أصغر من واحد ميكرومتر. والميكرومتر يساوي 1 من مليون من المتر.

المصدر : وكالة الأنباء القطرية (قنا)