هل هناك علاقة بين حجم الثدي ومخاطر الإصابة بسرطان الثدي؟ وما هي عوامل الإصابة بسرطان الثدي؟ وكيف يتم الفحص الذاتي للثدي؟ وما دور الوراثة في المرض؟ ومتى يتم اللجوء إلى استئصال الثدي الوقائي؟ أسئلة أجابت عنها الحلقة الأخيرة من "عيادة الجزيرة" التي حصلت على أكثر من 76 ألف مشاهدة، كما تم بثها لأول مرة على يوتيوب.

وتناولت حلقة الأربعاء 17 فبراير/شباط 2016 من "عيادة الجزيرة" موضوع سرطان الثدي، وتم بثها مباشرة على صفحة "طب وصحة" على موقع فيسبوك باستخدام خدمة "فيسبوك منشنز"، وتضمنت شرحا عمليا لكيفية الفحص الذاتي للثدي على نموذج خاص.

كما جرى بث الحلقة أيضا على صفحة قناة الجزيرة الفضائية على فيسبوك، وعلى صفحة قناة الجزيرة الفضائية على يوتيوب، واستضافت الأستاذة المساعدة في علم الأمراض والطب المخبري في وايل كورنيل للطب-قطر الدكتورة شاهيناز بدري.

وردا على سؤال من متعلق بالعلاقة بين حجم الثدي واحتمال الإصابة بالسرطان، قالت الدكتورة بدري إن أحد عوامل الخطورة للإصابة بسرطان الثدي هو الثدي الكبير والكثيف (big dense breast) وذلك وفقا لدراسات، ونصحت النسوة من هذه الفئة بالانتباه والمراجعة أكثر للكشف المبكر.

وتلقت الدكتورة بدري مئات الأسئلة من المتابعين الذين بلغ عدد تعليقاتهم 573 تعليقا، وهذه أبرز النقاط التي تحدثت عنها:

  • سرطان الثدي يصيب النساء والرجال، ولكن 99% من الإصابات تحدث لدى النساء و1% فقط لدى الرجال.
  • سرطان الثدي عادة ما يصيب النساء بين 40 عاما و65 عاما في الدول المتقدمة، وما بين 35 إلى 55 عاما في الدول العربية والآسيوية.
  • في العالم العربي تصاب النساء بسرطان الثدي على عمر أصغر بعشر سنوات من الدول المتقدمة.
  • عوامل الإصابة بسرطان الثدي تشمل البدانة والعوامل الجينية، وقد يكون لزواج الأقارب دور في الموضوع، والتعرض لهرمون الإستروجين لفترة طويلة من العمر.
  • أعراض سرطان الثدي بالنسبة للرجال تكون واضحة جدا، وتشمل وجود ورم واضح يكون عادة حول حلمة الثدي، وتغيرات واضحة في لون الحلمة، وتراجع في مكان الحلمة.
  • هناك ورم حميد لدى الرجال في الثدي اسمه "gynecomastia"، هذا يكون ناجما عن أشياء كثيرة منها وراثية أو البدانة، ويكون في الثديين الاثنين، ولا داعي للتخوف منه.
  • وفقا لدراسة لجامعة هارفارد والتي أجريت على ممرضات، أظهرت أن أغلبية المصابات بسرطان الثدي تأخر الإنجاب لديهن لما بعد سن الـ35.
  • تأخير الإنجاب يزيد مخاطر سرطان الثدي.
  • الإرضاع يساعد في حماية المرأة من سرطان الثدي.
  • الدكتورة نصحت النسوة بعمل فحص مبكر للثدي باستخدام جهاز الماموغرام (التصوير الإشعاعي للثدي)، الذي يستطيع الكشف عن التكتلات السرطانية التي حجمها أقل من ملليممتر واحد والتي لا يتم كشفها باستخدام الفحص الذاتي للثدي.
  • 97% من النسوة اللواتي يتم كشف سرطان الثدي لديهن مبكرا يتمكن من العلاج ومتابعة حياتهن بشكل طبيعي.
  • كشف سرطان الثدي متأخرا يصعب علاجه ويزيد مضاعفاته.
  • هرمون الإستروجين وبروتينات أخرى تزيد نمو الخلايا السرطانية.
  • الدكتورة نصحت المرأة بعمل كشف مبكر للثدي باستخدام الماموغرام كل سنتين. ويتم البدء بذلك عند عمر 35 إلى 40 عاما إذا كانت هناك سيرة مرضية لسرطان الثدي في العائلة، وبعد سن 40 عاما إذا لم يكن هناك سيرة ذاتية للإصابة بالمرض.
الدكتورة شاهيناز بدري باحثة متخصصة في موضوع سرطان الثدي (الجزيرة)
  • الفحص الذاتي للثدي يكون عبر وقوف المرأة أمام المرآة، ثم تنظر إلى الحلمة والثدي، وتلاحظ أية تغيرات في مكانها أو حجمها أو لونها، ثم تفحص الثدي والحلمة محيطيا (حول المنطقة) بأصابعها وتضغط عليها وتلاحظ هل تشعر بوجود كتل أو هناك إفرازات. كما يجب أن تفحص منطقة الإبط لنفس التغييرات.
  • الدكتورة تنصح بعمل الفحص الذاتي من 4 إلى 12 مرة في السنة.
  • سرطان الثدي الوراثي يصيب النساء في سن أصغر ويكون أكثر اجتياحا لمنطقة الصدر وقد ينتشر إلى الغدد اللمفاوية.
  • عادة سرطان الثدي في بدايته لا تكون له أعراض عامة في الجسم كالتعب مثلا أو فقر الدم، ولذلك تؤكد الدكتور على أهمية الكشف المبكر بالماموغرام لكشف أي تكونات سرطانية في بداياتها.
  • الجينات التي تشير إلى مخاطر الإصابة بسرطان الثدي هي BRCA1 وBRCA2، والطفرة في جين P53، وطفرات أخرى.
  • أكثر هرون مسبب لسرطان الثدي هو هرمون الإستروجين، فالسرطان يحتاج هذا الهرمون حتى يزدهر وينتشر.
  • سرطان الثدي قد ينتقل إلى أعضاء أخرى في الجسم عبر القنوات اللمفاوية.
  • من المهم جدا فحص منطقة الإبط لأية تغيرات لأن الورم السرطاني قد ينتشر إليها.
  • حول سؤال من معلق: هل استئصال الثدي يقضي على السرطان؟ قالت الدكتورة: لا، لأنه لا بد من العلاجات الكيميائية والهرمونية في بعض الحالات.
  • جوابا على سؤال: أيهما أفضل لعلاج سرطان الثدي استئصاله جراحيا أولا ثم العلاج الكيميائي أم العكس؟ اجابت الدكتور بأن هذا يعتمد على طبيعة الورم: نوعه وحجمه.
  • لتقليل مخاطر سرطان الثدي نصحت الدكتورة بتقليل تناول اللحوم الحمر والتخلص من البدانة.
  • حول سؤال: هل يؤثر اللباس القماشي على الثدي والإصابة بالسرطان؟ وهل أن اللباس الذي يضغط على الثدي قد يقلل تدفق الدم ويزيد مخاطر سرطان الثدي؟ قالت الدكتور إنه لا يوجد دليل يدعم هذه المزاعم.
  • الخلايا الدهنية في الجسم قد تفرز الإستروجين، الذي له دور في سرطان الثدي، مما قد يفسر العلاقة بين السمنة والمرض.
  • حول استئصال الثدي الوقائي -الذي أجرته الممثلة أنجلينا جولي- قالت الدكتورة إنه قد يجرى لمن عندهن طفرة في جينات BRCA1 وBRCA2 في الأسرة، وقرار إجراء هذه الجراحة يعتمد على الحالة.
  • في المقابل قالت الدكتورة إنه ليس جميع النساء أو الرجال الذين لديهم BRCA1 وBRCA2 قد يصابون بسرطان الثدي.
  • حول سؤال: هل هناك علاقة بين مزيلات العرق وسرطان الثدي؟ قالت الدكتورة إنها لم تطلع على دراسة تدعم هذا الزعم.
  • نصحت الدكتورة بتناول الأغذية العضوية التي تكون خالية من المبيدات الحشرية والهرمونات.

والدكتورة شاهيناز بدري هي أستاذة مساعدة في علم الأمراض والطب المخبري في وايل كورنيل للطب-قطر، وهي باحثة تعمل في موضوع سرطان الثدي، وهي عضو في (Immunoscore task force) وهو تجمع دولي من الأطباء والعلماء.

و"عيادة الجزيرة" برنامج طبي مباشر تبثه صفحة قناة الجزيرة الفضائية على فيسبوك وصفحة "طب وصحة" في الجزيرة نت أيضا باستخدام خدمة "فيسبوك منشنز"، وتبث يوم الأربعاء من كل أسبوع عند السادسة مساء بتوقيت مكة المكرمة (الثالثة مساء بتوقيت غرينتش)، وهو من إعداد وتقديم الزميل الدكتور أسامة أبو الرب.

المصدر : الجزيرة