قال باحثون إن الاعتياد على استخدام طائفة من العقاقير لعلاج ارتجاع المريء أو قرحة المعدة ربما يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بخرف الشيخوخة في ألمانيا، وهذه العقاقير هي لانسوبرازول وإيزوميبرازول وأوميبرازول.

وتطرح هذه الدراسة مجرد علاقة إحصائية بين هذه العقاقير والإصابة بخرف الشيخوخة مع التقدم في العمر، بينما قالت بريتا هينيش كبيرة المشرفين على الدراسة بالمركز الألماني لأمراض ضمور الأعصاب في بون بألمانيا إن البحث لا يبرهن على أن هذه العقاقير تسبب خرف الشيخوخة بالضرورة.

وقالت هينيش في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز هيلث إنه "في تحليلهم ركزوا على تعاطي هذه العقاقير بانتظام على المدى الطويل لمدة 18 شهرا على الأقل".

وفحص الباحثون السجلات الطبية بين عامي 2004 و2011 لأكثر من 73 ألف مريض فوق 73 عاما من العمر، معظمهم من الإناث.

وصنف الباحثون المرضى على أساس أن 2950 منهم من مستخدمي هذه العقاقير بصفة منتظمة، مما يعني استخدامهم عقارا واحدا على الأقل منها خلال أربعة أو خمسة أشهر خلال فترة 18 شهرا. وخلال فترة الدراسة أصيب 29510 أشخاص بخرف الشيخوخة. 

وقال الباحثون في الدراسة التي نشرت في دورية "جاما نيورولوجي" لأمراض الأعصاب إن 44% من المتعاطين لهذه العقاقير بانتظام أصيبوا بخرف الشيخوخة بالمقارنة بمن لم يستخدموا هذه العقاقير.

وقالت هينيش إن الدراسة لم تتعرف في البداية على ما إذا كان لدى بعض الأشخاص المشاركين في الدراسة الاستعداد للإصابة بخرف الشيخوخة.

وفي سياق أثر عوامل الخطر على الدراسة قال الأطباء إنه في دراسة أخرى خاصة بالنساء كانت النساء تعانين من السمنة الزائدة ومن التهاب المفاصل مع تردي صحتهن بصورة عامة عن الأخريات، وهو ما من شأنه أن يزيد من مخاطر الإصابة بخرف الشيخوخة.

وقال لويس اتش.كولر من جامعة بيتسبرج لرويترز هيلث إن هذه العقاقير تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض الكلى والكسور وتدني مستويات المغنسيوم بالجسم والعدوى البكتيرية بالجهاز الهضمي والالتهاب الرئوي.

وقالت هينيش إن هذه العقاقير تستخدم أساسا لعلاج ارتجاع المريء والقرح المعوية وتعمل من خلال تخفيض إفراز أحماض المعدة.

المصدر : رويترز