ما أهمية فيتامين "د" للجسم؟ وما أبرز مصادره الغذائية؟ وهل يكفي التعرض لأشعة الشمس للحصول عليه؟ ومتى يتم اللجوء لمكملات فيتامين "د"؟ وأيهما أفضل الحبوب أم الإبر؟ أسئلة أجابت عنها الحلقة الأخيرة من "عيادة الجزيرة" التي حصلت على أكثر من 66 ألف مشاهدة.

وتناولت حلقة الأربعاء العاشر من فبراير/شباط 2016 من "عيادة الجزيرة" موضوع نقص فيتامين "د"، وتم بثها مباشرة على صفحة "طب وصحة" على موقع فيسبوك باستخدام خدمة "فيسبوك منشنز"، وجرى بثها أيضا على صفحة قناة الجزيرة الفضائية على فيسبوك، واستضافت الاستشاري الأول في أمراض الروماتيزم في مؤسسة حمد الطبية في قطر الدكتور عبد الوهاب العلاف.

وقبل الحلقة تواصل فريق برنامج عيادة الجزيرة مع الدكتور العلاف، وطلب منه تزويده بقائمة لأغذية غنية بفيتامين "د" لعرضها في الحلقة، وأرسل الدكتور -عبر البريد الإلكتروني- قائمة حضر منها الفريق مائدة من الأطعمة الغنية بفيتامين "د"، وضمت المائدة حليبا مدعما بفيتامين "د" وعصير برتقال مدعما بفيتامين "د" وجبنا سويسريا وفطر مشروم من نوع (shiitake) وسردينا معلبا وسمك الرنجة المخلل.

وقال الدكتور العلاف إن فيتامين "د" مهم لصحة العظام وامتصاص الكالسيوم والفوسفور من الأمعاء، وإن الدراسات أظهرت أن نقصه لدى الشخص يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بهشاشة العظام والتعرض للكسور، وإنه مهم لصحة العظام حتى في المراحل العمرية المتقدمة، وليس فقط للصغار في مرحلة النمو.

وتلقى الدكتور العلاف مئات الأسئلة من المتابعين الذين بلغ عدد تعليقاتهم 732 تعليقا، وهذه أبرز النقاط التي تحدث عنها الدكتور العلاف:

  • نقص فيتامين "د" يرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية، والجلطة القلبية والجلطة الدماغية.
  • هناك علاقة بين نقص فيتامين "د" والسرطانات مثل سرطان الثدي وسرطان البروستات وسرطان الرئة.
  • هناك علاقة بين نقص فيتامين "د" وضعف الذاكرة.
  • نقص فيتامين "د" لدى الحامل يؤثر عليها ويجعلها أكثر عرضة لهشاشة العظام، وعلى الجنين الذي تظهر عليه آثار نقص فيتامين "د"، فمثلا عند عمر ست سنوات تظهر آثار الرئة، كما تظهر على الدماغ وعلى العظام، كما قد يصبح لدى هؤلاء الأطفال إفراط في الوزن، أو بالعكس عدم الأكل بشكل جيد وحدوث ضعف.
  • الأشخاص الذين لديهم نقص فيتامين "د" هم معرضون أكثر لمرض التصلب المتعدد.
  • مصادر فيتامين "د" هي التعرض لأشعة الشمس والغذاء ومكملات فيتامين "د".
  • بالنسبة للأطعمة، فإن أكثر أنواع الأطعمة الغنية بفيتامين "د" هي الأسماك الدهنية مثل السلمون.
بعض الأغذية الغنية بفيتامين "د" التي تم عرضها في الحلقة (الجزيرة)
  • سمك السلمون البري غني بفيتامين "د" أكثر من الذي يُربى في الأحواض.
  • السمك عند شويه لا يفقد من محتواه من فيتامين "د"، أما قليه فيؤدي إلى فقدانه 50% مما يحتويه من فيتامين "د".
  • يوجد فيتامين "د" في السردين المعلب وسمك الرنجة المخلل.
  • فيتامين "د" موجود في الحليب والعصائر وحبوب الإفطار التي تكون مدعمة به، ويكتب عليها "fortified with vitamin D".
  • الأجبان أيضا مصدر لفيتامين "د".
  • أشار الدكتور إلى أن الجبن السويسري هو غني بفيتامين "د" لأن سويسرا والدول الإسكندنافية تدعم منتجاتها بكمية أكبر من فيتامين "د".
  • لفت الدكتور إلى مشكلة أن دراسات أشارت إلى أن كمية فيتامين "د" الموجودة في المنتجات الغذائية وحتى المكملات، قد تكون أقل في الحقيقة من القيمة المكتوبة عليها.
  • ردا على سؤال لمعلق قال الدكتور إنه لا توجد علاقة بين نقص فيتامين "د" والبرص، أقلها وفقا للأبحاث والدراسات التي اطلع عليها الدكتور للآن.
  • لا توجد علاقة بين نقص فيتامين "د" وتساقط الشعر.
  • معظم الدراسات لم تشر إلى وجود أضرار لزيادة فيتامين "د"، لكن نظريا فإن زيادته قد تزيد الكالسيوم مما يزيد مخاطر الإصابة بحصى الكلى أو المرارة عند المعرضين لها.
  • النساء أكثر عرضة لنقص فيتامين "د".
  • إذا كان الشخص لديه نقص في فيتامين "د" فإن العلاج يكون عبر إعطائه كمية كبيرة منه لزيادة مخزونه في الجسم.
  • يتم الكشف عن نقص فيتامين "د" عبر إجراء اختبار لقياس مادة "25-hydroxyvitamin D" في الدم، ويجب أن يكون أكثر من ثلاثين نانوغراما/ميلليتر، كما يجب أن يكون خمسين أو أكثر لدى الأشخاص الذين هم أكثر عرضة لمشاكل هشاشة العظام.
  • يتم عادة علاج الشخص عبر إعطاء مكملات "حبوب عبر الفم"، وتحتوي الحبة على خمسين ألف وحدة دولية من فيتامين "د"، وتؤخذ مرة واحدة أسبوعيا مع طعام دهني لأنه يساعد في امتصاص الفيتامين، لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع.
  • يتم اللجوء إلى إبر فيتامين "د" في بعض الحالات مثل المرضى الذين لديهم مشاكل في امتصاص الفيتامين من الأمعاء مثل مرض السيلياك (Celiac) ومرض كرون، والأشخاص الذين لا يلتزمون بأخذ فيتامين "د" في مواعيده.
  • نقص فيتامين "د" قد يسبب وجع العظام، وكذلك آلام العضلات.
  • لا توجد علاقة بين نقص فيتامين "د" وتكون بقع سوداء في الوجه.
  • هناك نسب مرتفعة من نقص فيتامين "د" لدى سكان دول الخليج، وذلك لعدة أسباب منها لون البشرة السمراء التي تعيق امتصاص فيتامين "د"، وزيادة الوزن التي تؤثر على فيتامين "د"، وقلة التعرض للشمس.
  • يكفي التعرض للشمس لمدة نصف ساعة أسبوعيا للحصول على فيتامين "د"، شريطة أن يكون الشخص لابسا "تي شيرت" و"شورت".
  • التعرض لأشعة الشمس يجب ألا يكون في وقت الظهيرة، ولكن إما في وقت الصباح قبل اشتداد الشمس، أو بعد العصر.
  • نادرا ما يكون نقص فيتامين "د" وراثيا.
  • نقص فيتامين "د" يؤثر على المناعة، وأحد الدراسات الوبائية أن مرض الروماتويد أكثر لدى من يعانون نقص فيتامين "د".
  • كلية الأطباء الأميركية أوصت بإعطاء فيتامين "د" للمولود الذي بلغ شهرين أو أكثر والذي يرضع من حليب أمه فقط، أي رضاعة طبيعية.
  • قد تكون هناك علاقة بين نقص فيتامين "د" وألزهايمر.
  • لا توجد علاقة بين نقص فيتامين "د" وفقر الدم.
  • الأشخاص الذين لديهم نقص في فيتامين "د" أكثر عرضة للإصابة بالسكري من النوعين الأول والثاني.
  • نقص فيتامين "د" قد يؤدي إلى التعب.
  • نقص فيتامين "د" قد يؤدي إلى إصابة الشخص، خاصة النساء بمشية البطة، والتي تنتج عن ضعف العضلات، فتصير عندما تمشي ترفع جانب جسمها حتى ترفع رجلها.
  • نقص فيتامين "د" لدى الطفل يؤثر على الاستيعاب.
  • لا توجد علاقة بين نقص فيتامين "د" والصلع، وكذلك بالنسبة لكسل الغدة الدرقية.
  • نقص فيتامين "د" قد يؤثر على التفكير، وقد يؤثر على مزاج الشخص.
د. العلاف: هناك علاقة بين نقص فيتامين "د" والسرطانات مثل سرطان الثدي والبروستات والرئة (الجزيرة)
  • لا توجد علاقة بين نقص فيتامين "د" وبرودة الرأس.
  • ردا على سؤال قال الدكتور إن جرثومة المعدة لا تؤدي إلى نقص فيتامين "د".
  • لا توجد علاقة بين نقص فيتامين "د" والضعف الجنسي.
  • نقص فيتامين "د" يؤدي إلى تقوس الساقين لدى الأطفال، وهذا الأمر قد يصبح دائما لديهم ويلازمهم مدى الحياة.
  • فيتامين "د" يساعد في الوقاية من سرطان القولون وسرطان الثدي وسرطان البروستات.

والدكتور عبد الوهاب العلاف زميل كلية الأطباء الملكية البريطانية، وحاصل على درجة الدكتوراة في الطب الباطني بأمراض الروماتيزم من جامعة دندي في بريطانيا، وشهادة اختصاص الطب العام وفي أمراض الروماتيزم من كلية الأطباء الملكية البريطانية في لندن.

و"عيادة الجزيرة" برنامج طبي مباشر تبثه صفحة قناة الجزيرة الفضائية على فيسبوك وصفحة "طب وصحة" في الجزيرة نت أيضا باستخدام خدمة "فيسبوك منشنز"، وتبث يوم الأربعاء من كل أسبوع عند السادسة مساء بتوقيت مكة المكرمة (الثالثة مساء بتوقيت غرينتش)، وهو من إعداد وتقديم الزميل الدكتور أسامة أبو الرب.

المصدر : الجزيرة