أجازت دائرة الغذاء والدواء الأميركية جهازا جديدا مصمما لمنع تساقط شعر مرضى السرطان الذين يتلقون علاجا كيميائيا.

الجهاز عبارة عن قبعة يرتديها المريض خلال جلسات العلاج الكيميائي، وتقوم عبر أنابيب بداخلها بضخ سائل يبرد فروة الرأس، بشكل يسمح بإبطاء عملية الأيض في خلايا بصيلات الشعر ويجعلها أقل حساسية للعلاج الكيميائي.

وحصلت القبعة على ترخيص من دائرة الدواء الأميركية بعد نجاح التجارب السريرية التي جرت في جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو في عام 2014، وبعد تجارب شاركت فيها مئة امرأة في خمسة مستشفيات.

ويقول مصممو الجهاز إنه يسمح بالمحافظة على أكثر من 90% من شعر المريض، وهو ما يرفع من معنوياته ويشجعه على مواصلة العلاج.

وقال مخترع القبعة الدكتور فرانك فروندا للجزيرة إن اختراعه لا يتسبب في أعراض جانبية، واستثنى بعض المرضى ممن يعانون من حساسية من البرد، والذين يمكن أن يشتكوا من بعض الآلام.

وأوضح أن القبعة تكلفتها معقولة بالنسبة للمريض، وتقدر بـ580 دولارا شهريا.

المصدر : الجزيرة