أظهرت دراسة يابانية حديثة أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تزيد من مستويات هرمون الذكورة "تستوستيرون".

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة تسوكوبا اليابانية، ونشرت أمس الأحد في "الدورية الأميركية لعلم وظائف الأعضاء".

ويفرز الـ"تستوستيرون" من الخصيتين، ويلعب دورا أساسيا في تطور الجهاز التناسلي لدى الرجل، وتطور الخصائص الجنسية الثانوية مثل خشونة الصوت وشعر الجسد، ويرتبط أيضا بزيادة حجم العضلات.

ولدراسة تأثير التمارين الرياضية على زيادة نسبة هرمون الذكورة، تابع الباحثون حالة 44 رجلا منهم 28 يعانون من السمنة المفرطة، و16 من ذوي الأوزان الطبيعية ولكنهم لا يمارسون الرياضة بانتظام.

وأخضع فريق البحث جميع المشاركين بالتجارب لبرنامج يقوم على ممارسة الرياضة من أربعين إلى ستين دقيقة من يوم إلى ثلاثة أيام أسبوعيا ولمدة 12 أسبوعًا.

وتم قياس مستوى الهرمون قبل وبعد ممارسة الرياضة، ولاحظ الباحثون زيادة مستوى هرمون الذكورة لدى الرجال من ذوي الوزن الطبيعي أكثر من الذين يعانون من السمنة.

وقال الباحثون إنه بالرغم من أن زيادة نسبة الهرمون لمن يعانون من السمنة المفرطة كانت بسيطة بالنسبة للذين لا يعانون من الوزن الزائد، فإن الرياضة قد ساعدت جميع المشاركين.

وتساعد السمنة في تقليل نسبة هرمون "تستوستيرون" وفق الباحثين. ولكن هناك دراسة أخرى كشفت أن هذا الهرمون ينخفض تدريجيا كلما تقدم الرجال بالعمر، مما يسبب تغيرات فسيولوجية وحركية للرجل تشمل زيادة الوزن، وتقليل كثافة العظام، والإحباط، وتقليل فاعلية العملية الجنسية.

المصدر : وكالة الأناضول