كشف علماء في جامعة ستانفورد الأميركية عن مشروع مجهر جديد يمكن تجميعه يدويا، ويمكّن المستخدم ليس فقط من من مجرد تفحص الميكروبات، بل اللعب معها ألعابا مثل كرة القدم والمتاهات.

وتشمل التقنية ربط الهاتف الذكي بعدسة الجهاز بهدف تحويل المجهر من مجرد مكبر للصور إلى منصة لعب وأداة بحوث.

ويمكن للاعب عند اختيار خلايا معينة التأثير في حركتها وقيادتها عبر ممرات متشابكة أشبه بلعبة "باكمان" التي راجت في ثمانينيات القرن الماضي.

كما يمكن للمستخدم لعب كرة القدم مع الميكروبات من خلال قيادتها وتحقيق الأهداف.

المصدر : الجزيرة