دراسة: الازدحام المروري يفاقم إصابة الأطفال بالربو
آخر تحديث: 2016/11/18 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/11/18 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1438/2/17 هـ

دراسة: الازدحام المروري يفاقم إصابة الأطفال بالربو

منظمة الصحة العالمية صنفت تلوث الهواء خارج المنزل بأنه أكبر المخاطر البيئية المحدقة بالصحة (الألمانية)
منظمة الصحة العالمية صنفت تلوث الهواء خارج المنزل بأنه أكبر المخاطر البيئية المحدقة بالصحة (الألمانية)
كشفت دراسة أميركية حديثة أن الأطفال الذين يعيشون في المدن قرب المناطق ذات الكثافة المرورية العالية مهددون بخطر الإصابة بأمراض الربو.

وأجرى الدراسة باحثون بمستشفى الأطفال في مدينة بيتسبرغ بالتعاون مع باحثين في جامعة بورتوريكو، ونشروا نتائجها اليوم الجمعة في دورية "بيدياتريك أليرجي" العلمية.

وأجرى فريق البحث دراسته على 577 طفلا يعيشون في مدينة بورتوريكو على مسافة قريبة من الطرق الرئيسية ذات الكثافة المرورية العالية.

ووجد الباحثون أن تلوث الهواء الناتج عن عوادم السيارات ارتبط بتفاقم إصابة الأطفال بالربو، خاصة لدى الأطفال الذين يعانون من أزمات ربو سابقة، أو من لديهم عوامل وراثية لبعض المواد المثيرة للحساسية كالغبار وعوادم السيارات.

وصنفت منظمة الصحة العالمية تلوث الهواء خارج المنزل بأنه "أكبر المخاطر البيئية المحدقة بالصحة"، وأنه مسؤول عن وفاة ثلاثة ملايين وسبعمئة ألف حالة في جميع أنحاء العالم في 2012 فقط.

وفي 2013، صنفت المنظمة تلوث الهواء في المدن بأنه مسبب للسرطان عند البشر.

وحذرت المنظمة من أن تلوث الهواء يساهم في الإصابة بسرطان الرئة والربو والأمراض التنفسية، كما أنه يفاقم الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

المصدر : وكالة الأناضول