قال مدير البرامج المجتمعية في مركز السكري في مستشفى المطلع بالقدس الدكتور أحمد أبو الحلاوة إنهم في فلسطين يعانون من مشكلة السكري من النوع الثاني، مشيرا إلى أن نسبة السكري تبلغ 14.5%، وأن هناك حاجة لمزيد من الدراسات للتأكد من الأرقام.

جاء تصريح أبو الحلاوة في بث مباشر أجرته صفحة القدس على فيسبوك أمس الاثنين من المركز وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمرض السكري الذي وافق أمس 14 نوفمبر/تشرين الثاني، كما تم نقله أيضا على صفحة طب وصحة في فيسبوك. وتم عمل جولة في المركز ومقابلة العديد من المتخصصين.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا.

وأضاف الدكتور أبو الحلاوة -وهو نائب رئيس جمعية السكري الفلسطينية- أن من المهم أن نعرف أنه مقابل كل مريضين مشخصين بالسكري هناك مريض غير مشخص، مضيفا أن هذا يعني أن المرض قد يكون منتشرا بنسبة 20% إلى 21% في المجتمع الفلسطيني.

وقال إن النوع الثاني من السكري يرتبط بالعادات غير الصحية مثل قلة النشاط والنظام الغذائي غير الصحي وزيادة الوزن.

ويستقبل مركز السكري في مستشفى المطلع بالقدس 2200 مريض سكري سنويا من بينهم نحو 200 طفل، ويوفر عيادة متنقلة تصل للمرضى في كافة محافظات الضفة الغربية وخاصة المناطق المهمشة بهدف الكشف المبكر عن مرض السكري، وتصل العيادة لنحو 5000 فلسطيني سنويا.

المصدر : الجزيرة