وافق البرلمان الألماني على تعديل قانوني يسمح بإجراء اختبارات على مرضى الخرف (Dementia) مستقبلا في ألمانيا، حتى إن لم يستفد هؤلاء المرضى شخصيا من هذه الاختبارات.

ويسمح هذا التعديل الذي أقرته أغلبية البرلمان أمس الأربعاء بإجراء ما يعرف بأبحاث ذات نفع عام، شريطة أن يوافق المريض شخصيا على هذه الاختبارات بعد توعيته طبيا بهذا الشأن.

وكان وزير الصحة الألماني هيرمان جروهه وخبير الحزب الاشتراكي الديمقراطي في الشؤون الصحية كارل لاوترباخ، قد تقدما بمشروع التعديل الذي حصل على موافقة 330 من إجمالي 381 من أعضاء البرلمان.

وكان البرلمان قد رفض في وقت سابق تعديلا قانونيا يبقي بشكل تام على الوضع القانوني الحالي، حيث كان لا يسمح بإجراء مثل هذه الاختبارات مع أحد المرضى القادرين على إعطاء موافقتهم عليها إلا إذا حصل على استفادة مباشرة منها.

كما لم يحصل مشروع تعديل آخر على أغلبية لأنه يسمح بإجراء اختبارات العقاقير الطبية على المرضى دون توعيتهم مسبقا.

وأعفت الأحزاب الممثلة في البرلمان أعضاءها من الالتزام الحزبي في هذا التصويت، وهو ما دأبت عليه الأحزاب الألمانية في مثل هذه الحالات الشائكة أخلاقيا.

وتأتي هذه اللوائح الطبية الجديدة في إطار إصلاح طبي شامل يتم من خلاله توحيد قواعد الدراسات الميدانية على مستوى أوروبا.

ومن المقرر أن يصوّت البرلمان الألماني أمس الجمعة بشأن القانون بأكمله، بما في ذلك التعديل الذي اعتمد اليوم بشكل نهائي.

المصدر : الألمانية