أظهرت دراسة عرضت أمس الجمعة أن مضاعفات الحصبة لدى الأطفال الصغار تحدث بعد سنوات من الإصابة وتسبب الوفاة ربما تكون أكثر شيوعا مما كان معتقدا من قبل، مؤكدة أهمية التطعيم ضد هذا المرض المعدي.

وبناء على دراسة ألمانية سابقة كان من المعتقد أن واحدا من كل 1700 طفل يصابون بالحصبة يتعرض لخطر الإصابة بالتهاب الدماغ المصلب تحت الحاد (subacute sclerosing panencephalitis) الذي يسبب الوفاة.

لكن الدراسة الجديدة -التي شملت أطفالا أصيبوا بالحصبة حين تفشى المرض على نطاق واسع في كاليفورنيا عام 1990 تقريبا- وجدت أن المعدل واحد من كل 1387 ممن أصيبوا قبل بلوغ الخامسة من العمر. وارتفع المعدل إلى واحد من كل ستمئة بين الرضع الذين أصيبوا قبل إتمام عامهم الأول.

وقال الأستاذ في معهد أمراض الأطفال المعدية بجامعة "يو سي أل أي" جيمس تشيري والذي شارك في إعداد الدراسة عبر الهاتف "هذه مفاجأة مخيفة جدا.. الحل هو الصحة العامة الجيدة، يجب تطعيم الجميع وأن تكون هناك مناعة جماعية لحماية الأكثر عرضة للإصابة بالحصبة والأكثر عرضة لخطر التهاب الدماغ المصلب تحت الحاد".

كما ستحمي المناعة الرضع الذين لا تسمح أعمارهم بتطعيمهم ضد الحصبة ومن يعانون من مشاكل في جهاز المناعة بحيث لا يمكن تطعيمهم.

وقال الباحثون إن متوسط العمر لتشخيص الإصابة بالتهاب الدماغ المتصلب تحت الحاد هو 12 عاما لكن النطاق يتراوح بين ثلاثة و35 عاما.

وعرضت النتائج أثناء اجتماع لمناقشة الأمراض المعدية في نيو أورلينز يعرف باسم "أسبوع الأمراض المعدية".

ويأمل الباحثون أن تدق البيانات التي توصلوا إليها ناقوس الخطر لتنبيه الآباء الذين يرفضون تطعيم أطفالهم على الرغم من تأكيد العلم لأمان وفوائد اللقاحات.

المصدر : رويترز