أفادت الرابطة الألمانية لأطباء‬ ‫الأطفال والمراهقين بأن قضاء المراهقين أوقاتا طويلة في ممارسة ألعاب‬ ‫الحاسوب كوسيلة للهروب من مشاكلهم وانعزالهم عن المحيطين بهم ينذر‬ ‫بإدمانهم ألعاب الحاسوب.‬

‫ومن علامات الإدمان الأخرى إهمال الواجبات المنزلية اليومية والتخلي عن‬ ‫الاتصال بالأصدقاء والأقارب أو ممارسة الهوايات.‬

‫وأوضحت الرابطة أن مقدار الوقت الذي يقضيه المراهق أمام الحاسوب لا‬ ‫يرتبط في حد ذاته بخطر الإدمان؛ فالمسألة تدور بشكل أكبر حول ممارسة‬ ‫الألعاب كوسيلة للهروب من المشاكل اليومية، حيث ينشغل المدمن فكريا‬ ‫باللعبة بشكل حصري حتى عند ابتعاده عنها، كما أنه لا ينعم بالهدوء ما دام لم يغص في عالم لعبته الخاصة. ‬

‫وتنصح الرابطة الوالدين بعدم تقييم الألعاب كسلوك خاطئ أو إهدار كامل‬ ‫للوقت.

وبدلا من حظر الوسائط المتعددة بشكل كامل، ترى الرابطة أنه من‬ ‫الأنسب الاتفاق على أوقات معينة لذلك، ومنح المراهقين الفرصة للحصول على‬ ‫أوقات إضافية، ومن المهم أيضا أن ينتبه الوالدان لمحتوى الألعاب وقيود‬ ‫السن المرتبطة بها.‬

المصدر : الألمانية