توصلت دراسة حديثة إلى أن جراحة استبدال مفصل الفخذ (Hip replacement surgery) لم تؤد إلى زيادة النشاط الجسدي لدى المرضى الذين خضعوا لها.

وتجرى عملية استبدال مفصل الفخذ بهدف رئيسي وهو تقليل الألم لدى المريض، حيث يستطيع الحركة واستعادة مستويات اللياقة لديه كما كانت قبل مشاكل المفصل.

لكن الدراسة التي أجريت من قبل جامعة "إيست أنجليا" في بريطانيا، وشملت أكثر من ألف شخص، وجدت أن معدل التمارين لم يكن زائدا بعد الجراحة.

ونشرت الدراسة اليوم الاثنين في مجلة "كلينيكال ريهابيليتيشن".

ووفقا للباحثين فإن للنشاط الحركي المنتظم عدة فوائد بعد جراحة استبدال مفصل الفخذ، ولذلك فإن الدراسة مهمة لموفري الرعاية الصحية والأطباء، لأنها تؤكد ضرورة أن يقوموا بتشجيع مرضاهم على ممارسة الأنشطة الحركية بشكل أكبر بعد العملية.

المصدر : ديلي تلغراف