حذرت دراسة سويدية حديثة من تناول مقدار كوبين من المشروبات الغازية يوميا، وقالوا إنه يمكن أن يضاعف خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، حتى لو كانت من النوع المحلّى صناعيا أو الخالي من السكريات (الداييت).

وأوضح الباحثون بمعهد كارولينسكا في دراستهم التي نشروا نتائجها السبت في المجلة الأوروبية لأمراض الغدد الصماء أن من يشربون كوبين أو ما يقدر بـ(400 ملم) تزيد احتمالات إصابتهم بالسكري إلى الضعف.

وأجرى فريق البحث دراسته على 2874 شخصا من البالغين، نصفهم مرضى بالسكري، والنصف الآخر أصحاء.

ووجد الباحثون أن كل من يشرب لترا من هذه المشروبات يوميا يرتفع خطر إصابته بالسكري من النوع الثاني بمقدار عشرة أضعاف.

وعلل الباحثون هذه النتائج بأن المشروبات الغازية تؤدي إلى مقاومة الجسم للأنسولين، أما المشروبات المحلاة صناعيا فقد تزيد من الاستهلاك الغذائي وتؤثر على الميكروبات في الأمعاء، ما يؤدي إلى الحساسية المفرطة تجاه الغلوكوز.

وكانت دراسات سابقة أثبتت أن تناول المشروبات الغازية المحلاة بالسكر بانتظام يمكن أن يؤدي إلى إصابة الخلايا المناعية بالشيخوخة المبكرة، وترك الجسم عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة، بطريقة مشابهة لآثار التدخين.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن حوالي 90% من الحالات المسجلة في شتى أرجاء العالم لمرض السكري هي من النوع الثاني الذي يظهر أساسا جراء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني، ومع مرور الوقت يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والعمى والأعصاب والفشل الكلوي. 

المصدر : وكالة الأناضول