شهد يوما الخميس والجمعة عمليتين لفصل توأمين سياميين (توأم ملتصق)، الأولى لفتاتين في الرياض، والثانية لولدين في نيويورك.

وأجريت عملية الفصل للتوأم السيامي السعودي إيلين وإيلا يوم الخميس في مستشفى الملك عبد الله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبد العزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني في الرياض، وذلك وفقا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية.

وقال رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامية الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيع, إن العملية تكللت بالنجاح وبنتائج أفضل مما كان متوقعا، ومرت بست مراحل وانتهت في وقت قياسي أقل من الوقت المقرر بساعتين.

وبين أن الفريق خلال العملية لم يواجه تحديات كبيرة سوى في مرحلة فصل الكبد، إذ كانت ‏كبيرة الحجم قياسا بعمريهما ووزنيهما البالغ أربعة كيلوغرامات.

وأكد الدكتور الربيعة أن حالة التوأم مستقرة ويرقدان الآن في وحدة العناية المركزة لاستكمال العلاج.

أما التوأم الثاني فهما الصبيان أنياس وجادون ماكدونالد من كول سيتي بولاية إيلينوي في الولايات المتحدة، وأجريت له عملية الفصل أمس الجمعة في مستشفى الأطفال في مركز مونتيفيور الطبي في برونكس في نيويورك، وكانا ملتصقي الرأس.

وأجرى العملية فريق جراحي بقيادة الدكتور جيمس جودريتش.

وأفادت شبكة "سي ان ان" الإخبارية أن عملية فصل الجمجمتين فقط استغرقت 16 ساعة، وكانت هناك حاجة إلى عمليات جراحية أخرى لإعادة تشكيل رأسيهما.

ويقول مركز جامعة ماريلاند الطبي إن نحو واحدة من بين كل 200 ألف حالة ولادة تنجب توائم ملتصقة، يولد نحو نصفهم ميتين بينما يعيش نحو الثلث ليوم واحد.

ومعدلات النجاح في الفصل الجراحي للتوائم ضعيفة للغاية أيضا وتتوقف على نقطة الاتصال بينهما.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية,رويترز