يحتفل العالم اليوم السبت 15 أكتوبر/تشرين الأول الجاري باليوم العالمي لغسل اليدين، ويأتي هذا العام تحت شعار "جعل غسل اليدين عادة"، لتأكيد أهمية غسل اليدين سلوكا معتادا وتشجيع الالتزام به على المدى الطويل.

وكتب مسؤول الاتصالات بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" أنغولا هيتور لورينزو، بموقع المنظمة الإلكتروني، "نحتفل في الخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأول باليوم العالمي لغسل اليدين بالماء والصابون. ويتجاوز الهدف من اليوم تعزيز رسائل التوعية بشأن الممارسة، إذ نستغل هذا اليوم في مناشدة الناس لكي يبدوا اهتماما أكبر بالممارسات الصحية والنظافة عامة".

ولفت لورينزو إلى أن الترويج لغسل اليدين في أوساط الأطفال يضمن انتشار الممارسة في المجتمعات كلها، إذ ثبت أن الأطفال صناع التغيير، كما أن التوعية بشأن ممارسات النظافة الصحية في المدارس تصنع حلقة وصل بين الطلاب والمعلمين والأسر والمجتمعات.

ونقدم هنا الطريقة الصحيحة لغسل اليدين، بناء على توصيات من عدة مصادر، مثل الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال ‫والمراهقين، والمركز الاتحادي للتوعية ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ في ألمانيا.

  • يجب خلع كل خاتم أو إسورة تعيق وصول الماء لليدين.
  • غسل اليدين أولا بمياه صافية وبلا صابون.
  • الحرص على وصول الماء إلى الفراغات بين الأصابع وتحت الأظافر والمعصم.
  • إضافة الصابون وحك اليدين به.
  • يجب التحقق من وصول الصابون إلى ظهر اليدين وراحتيهما والفراغات بين الأصابع وتحت الأظافر والمعصم.
  • الحرص على وصول الماء والصابون إلى الفراغات بين الأصابع وتحت الأظافر والمعصم أيضاً.
  • غسل اليدين يكون لمدة لا تقل عن 20 ثانية، وقد تكون أكثر حسب درجة اتساخ اليدين، فيمكن أن تصل لدقيقة أو أكثر.
  • إزالة أية أوساخ أو فضلات بشكل كامل.
  • يمكن إعادة الخطوات السابقة أكثر من مرة.
  • بعد التأكد من نظافة اليدين، تغسلان من الصابون.
  • بعد الانتهاء تجفف اليدان جيدا بالمناديل الورقية المخصصة للاستعمال مرة واحدة.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية