أفادت دراسة جديدة بأن الأشخاص الذين يشعرون بالدوار عند الوقوف بسرعة أكثر عرضة بنسبة 15% للإصابة بالخرف في وقت لاحق من الحياة.

وكشفت الدراسة التي استغرقت 24 عاما وأجريت على أكثر من ستة آلاف شخص، وجود ارتباط واضح بين فرص الإصابة بأي شكل من الأمراض العصبية، بما في ذلك ألزهايمر، والمعاناة من نقص ضغط الدم القيامي (عندما يكون ضغط الدم أقل من الطبيعي عند انتقال الإنسان من وضعية الاستلقاء إلى وضعية الجلوس أو عند الوقوف بشكل مفاجئ) الذي يمكن أن يؤدي إلى فوران بالرأس أو نوبات دوار.

ويعتقد العلماء بمركز إراسموس الطبي في هولندا أن هذا الارتباط يمكن تفسيره بوجود تلف بنسيج الدماغ سببه انقطاع مؤقت للأكسجين أثناء الهبوط المفاجئ في ضغط الدم. وتشير هذه نتائج إلى أن نقص انسياب الدم الدماغي يلعب دورا في مسببات الخرف.

وقال الباحثون إن الدراسة كانت قاصرة على الأشخاص البيض عموما، مما يعني أن الارتباطات قد لا تنطبق على العرقيات الأخرى.

وأضافوا أن هذه النتائج تستدعي إجراء المزيد من الدراسات للتحقق من الآثار المترتبة على نقص انسياب الدم وعلاج نقص ضغط الدم القيامي بناء على علامات مرض التنكس العصبي والإدراكي.

المصدر : ديلي تلغراف