حذرت دورية علمية متخصصة في السمنة من أن 268 مليون طفل قد يكونون عرضة للإصابة بالسمنة على مستوى العالم بحلول العام 2025 ما لم تتخذ التدابير اللازمة للسيطرة على هذا الوباء.

ونشرت الدراسة في دورية (Pediatric Obesity) أول أمس السبت، وكشفت عن أن تقديرات الباحثين لأعداد الأطفال المصابين بالسمنة حول العالم تشير إلى أنه بحلول عام 2025 سيصاب 268 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 5 و17 سنة بزيادة في الوزن.

وسيكون من بين هؤلاء الأطفال 91 مليون طفل يعانون من السمنة المفرطة، وذلك إذا لم تتخذ التدابير اللازمة للسيطرة على المرض.

وأضافت التقديرات أن هذه الأعداد الكبيرة للسمنة ستعرض أربعة ملايين طفل للإصابة بالسكري من النوع الثاني، و27 مليون طفل للإصابة بارتفاع ضغط الدم، و38 مليون طفل للإصابة بالكبد الدهني، أو تراكم الدهون على الكبد بسبب السمنة.

وقال الدكتور تيم وبشتاين مدير السياسات في الاتحاد العالمي للسمنة في لندن والمؤلف المشارك في الدراسة "هذه التوقعات يجب أن تكون بمثابة جرس إنذار للحكومات ومقدمي الخدمات الصحية الذين سيضطرون إلى التعامل مع تداعيات هذه الزيادة الكبيرة في أعداد المصابين بوباء السمنة"، مطالبا الحكومات باتخاذ تدابير للحد من البدانة في مرحلة الطفولة.

المصدر : وكالة الأناضول