قال البروفيسور الألماني إنغو ‫فروبوزه إنه يمكن ‫محاربة أعراض الشد العضلي عن طريق التدليك الذاتي، ‫مما يساعد على الاسترخاء البدني والذهني.

‫وأردف ‫فروبوزه -وهو مدير مركز الصحة في الجامعة الألمانية الرياضية- أن تدليك الوجه يعد من الوسائل الفعالة ‫للتدليك الذاتي، حيث تساعد هذه التقنية على الشعور باسترخاء فوري.

ولهذا ‫الغرض يتم المسح برفق بباطن الكف من الأنف في اتجاه عظم الوجنات إلى ‫الأذن، ليتم بعد ذلك تحريك الأصابع بلطف على مواضع الوجه البارزة، وأيضا ‫يتم المسح على منطقة الفم والعينين بلطف، ولإرخاء الذقن يتم الضغط عليه ‫بحركات خفيفة، كما أن حركات الطرق اللطيفة يمكنها تخفيف التوتر وزيادة ‫تأثير شد الجلد.

‫وتعد الرقبة والأكتاف أكثر أجزاء الجسم عرضة للشد العضلي، ويرجع السبب ‫في الأغلب إلى الجلوس الطويل في المكتب أو التحميل على جانب واحد.

‫ويمكن تدليك عضلات الرقبة تدليكا خفيفا، ويتم ‫البدء من مؤخرة الرأس انطلاقا من الفقرات العنقية العلوية، ومن هناك ‫تنزلق اليد بمحاذاة الفقرات العنقية إلى الفقرات الصدرية.

‫وينبغي تدليك المواضع التي تظهر عليها أعراض الشد بشكل خاص جيدا، ‫حيث يتم مسح العضلات بمزيد من الضغط بأطراف الأصابع.

وأكد البروفيسور الألماني على ضرورة ألا ينتج عن أي من تقنيات التدليك أي ‫شعور بالألم، حيث يلزم أن يعود ذلك على الجسم بالراحة، وبعدها يلزم ‫أخذ نحو ربع ساعة للراحة، وذلك للاسترخاء والإحساس بالتأثير ‫الذي أحدثه التدليك الذاتي بالجسد.

المصدر : الألمانية