تشارك مؤسسة حمد الطبية بـقطر في الاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية الذي يوافق العاشر من أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، ويقام احتفال هذا العام تحت شعار "الكرامة في الصحة النفسية-الإسعافات الأولية للجميع في مجال الصحة العقلية والنفسية".

وقالت مؤسسة حمد الطبية في بيان صادر اليوم الاثنين وصلت نسخة منه للجزيرة نت إن المؤسسة تعمل بشكل وثيق مع مختلف الجهات المعنية في قطر وشركائها المحليين والدوليين لزيادة وعي الجمهور بقضايا الصحة النفسية ومساعدته على فهمها لمحاربة المفاهيم الخاطئة المحيطة بالصحة النفسية.

وتشير الإحصاءات والبحوث التي أجريت في دولة قطر إلى أن شخصا من بين كل خمسة أشخاص يواجه مشكلة نفسية يمكن أن تترك أثرا بارزا في حياته وحياة أفراد عائلته.

وبصفتها المزود الرئيسي للرعاية الصحية في البلاد، تلتزم مؤسسة حمد الطبية بأهداف اليوم العالمي للصحة النفسية، وتسهم المؤسسة في توفير الخدمات المبتكرة ضمن المجتمع وتيسير وصول المرضى إلى سبل الرعاية والعلاج اللازمين.

من جهته، أشار نائب رئيس قسم الطب النفسي واستشاري أول في إدارة الصحة النفسية بالمؤسسة الدكتور ماجد العبدالله إلى أن الأمراض النفسية تصيب العديد من أفراد مجتمعنا إلا أن الكشف السريع وتوفير العلاج في مرحلة مبكرة يسهمان في التخفيف من الأثر الذي قد تخلفه الأمراض النفسية في حياتنا.

وأضاف العبدالله: "للأسف، لا يحصل دوما الأشخاص الذين يعانون حالات نفسية على المساعدة التي يحتاجون إليها عندما يتعرضون لضغوطات نفسية أو لحالات اكتئاب أو قلق حاد، ويعود السبب في ذلك إلى قلة معرفتهم بالأعراض التي تشير إلى وجود أمراض نفسية أو لشعورهم بالإحراج من نظرة المجتمع إليهم إذا حصلوا على استشارة الطبيب المتخصص".

وأكد العبدالله أن الحالات النفسية شبيهة بالأمراض العضوية والجسدية وهي تستوجب الرعاية الصحية المتخصصة، والأفراد الذين يهملون صحتهم النفسية لفترة طويلة يعرضون أنفسهم لاحتمال الإصابة بمضاعفات جديدة قد تتطلب علاجا لمدة أطول، وقال "لهذا نشجع كل من يشعر بأنه بحاجة إلى مساعدة الاختصاصي النفسي، على مراجعة طبيب الصحة الأولية الذي سيحوله إلى الاختصاصي المناسب لتلقي الرعاية الملائمة".

والجدير بالذكر أنه جرى تكريس اليوم العالمي للصحة النفسية بمبادرة أطلقها الاتحاد العالمي للصحة النفسية قبل عشرين عاما، وهو منظمة عالمية للصحة النفسية تضم أعضاء من مختلف دول العالم لتوفير التثقيف الصحي وزيادة الوعي بالصحة النفسية.

المصدر : الجزيرة