كان 2015 من أفضل الأعوام بالنسبة للموافقة على العقاقير الجديدة بعد أن صادقت الإدارة الأميركية للأغذية والأدوية "إف دي إيه" على 45 عقارا جديدا بزيادة أربعة عن عام 2014، وهو الرقم الأعلى منذ تسجيل رقم قياسي بهذا الصدد وهو 53 عقارا عام 1996.

وعلى الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، أوصت الإدارة الأوروبية للأدوية باستخدام 93 عقارا جديدا -منها أدوية لا تحمل العلامة المسجلة- بارتفاع عن عام 2014 الذي سجل 82 عقارا جديدا.

ويعكس تسارع وتيرة الموافقة على أدوية جديدة مدى سرعة الجهات الرقابية في التصديق على الأدوية الجديدة، مع حرص هذه الجهات على توفير علاجات لإنقاذ حياة المرضى ولا سيما بالنسبة لأمراض مثل السرطان فضلا عن تطوير الأساس العلمي لفهم الأمراض.

ويرى محللون أن هذا الاتجاه سيستمر العام الجاري، مع التطور الحديث في علاج الأورام من خلال عقاقير تقوية جهاز المناعة ومع التطور المذهل في إنتاج عقاقير علاج أمراض ضعف المناعة الذاتية، في وقت تقود روش السويسرية -أكبر شركة بالعالم منتجة لعقاقير علاج الأورام- هذا الاتجاه.

وتتسابق شركات الدواء حاليا في ابتكار علاجات لمرض التصلب المتعدد ومختلف أنواع الأورام والصدفية والتهاب المفاصل الروماتويدي والالتهاب الكبدي الوبائي "سي" وأمراض الرئة المزمنة وغيرها.

المصدر : رويترز