أظهرت دراسة حديثة أن إصابة أحد التوأمين بمرض السرطان تعني أن احتمال إصابة الآخر بورم خبيث يرتفع بنسبة 37% إذا كان التوأم من بويضتين مختلفتين (توأم غير متطابق، توأم مختلف)، وبنسبة أكبر من ذلك إذا كان التوأم من بويضة واحدة (توأم متماثل)، وذلك وفق ما نقلته صحيفة "تايمز أوف إنديا".

وأوضحت الصحيفة أن باحثين من كلية الصحة العامة في جامعة هارفارد استندوا إلى بيانات طبية تعود لأكثر من 200 ألف توأم من الدانمارك وفنلندا والنرويج والسويد، تلقوا متابعة طبية على مدى 30 عاما حتى العام 2010.

وشخصت إصابة بالسرطان لدى 3316 شخصا، وكانت الأورام متشابهة لدى 38% من التوائم المتماثلة و26% من التوائم المختلفة.

المصدر : الجزيرة