حذر رئيس قسم جراحة تقويم عظام الأطفال وترميم التشوهات وجراحة القدم في مستشفى جامعة مونستر في ألمانيا روبرت رودل، من أن النساء اللائي يرتدين الأحذية ذات "الكعب العالي" بانتظام، والمسنين الذين يمشون على الأقدام بنعال خفيفة؛ جميعهم يعرضون صحتهم للخطر.

وحذر نائب رئيس الرابطة المهنية الألمانية لجراحي العظام الطبيب كارل ديتر هيلر، من أن الأحذية المدببة وذات "الكعوب" العالية قد تبدو رائعة من حيث الشكل إلا أنها غير صحية للقدم

وبحسب دراسة صدرت عام 2012 لقسم طب العظام في مستشفى جامعة توبنجن، يعاني ما يصل إلى 23% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و65 عاما من تشوه إبهام القدم الأروح.

وغالبا ما توصف هذه الحالة بظهور نتوء في جانب الإصبع الأكبر، وهو ما ينتهي بميل الإصبع تجاه الإصبع الثاني بدلا من أن يكون مستقيما. وهذا ما يتسبب غالبا في مزاحمة الأصابع الأخرى في موضع الأصابع بالحذاء مما يجعلها تميل للأعلى وتحتك بالحذاء، وهو ما يسبب الألم.

وتنتشر هذه الحالة على الأغلب بين النساء اللائي ترتدين الأحذية ذات الأعقاب العالية بانتظام، وبعضهن يشعرن أيضا بألم عندما يتحولن إلى الأحذية ذات الأعقاب المسطحة.

وذكر هيلر أن تشوه القدم هو جزء طبيعي من عملية التقدم في العمر، وتصيب الكثير من الأشخاص، غير أنه عندما يصاحبه ألم فإن القدم تكون قد أصيبت.

ويعد القيام بتمرينات خاصة بالقدم وعمل تمارين بأقدام عارية من الإجراءات المساعدة، طالما أن الأنشطة لا تسبب ألما. وينصح هيلر بالسير في أرجاء المنزل مع انتعال الجوارب من وقت لآخر.

وفيما يتعلق بكبار السن، يمكن أن تشكل الأحذية غير الملائمة تهديدا للحياة، ففي حين أن الخف مثلا يكون مريحا ويسهل انتعاله، لكنه لا يوفر أي دعم للقدم ويسهل السقوط.

وقام الطبيب كيليان راب الذي يعمل في عيادة  تأهيل المسنين في مستشفى روبرت بوش في شتوتغارت، هو وزملاؤه عام 2014 بتحليل أكثر من سبعين ألف حالة سقوط في نحو 530 دار رعاية للمسنين في بافاريا.

ومن النتائج التي توصلوا إليها أن حالات السقوط أثناء ارتداء نعال خفيفة كثيرا ما عن حدوث إصابات خطيرة.

المصدر : الألمانية