أوردت وسائل إعلام روسية من واقع بيانات هيئات صحية محلية أن أكثر من 50 شخصا توفوا نتيجة الإصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير "إتش1 إن1" في أنحاء البلاد منهم 7 في موسكو منذ ديسمبر/كانون الأول.

وفرضت السلطات الصحية في موسكو يوم الثلاثاء حجرا صحيا في عدة مستشفيات، وهذا يعني منع أقارب وأصدقاء المرضى المحتجزين في مستشفيات العاصمة من زيارتهم، وذلك وفقا لرويترز.

وما زالت المدارس ودور الحضانة تفتح أبوابها، ولكن ينبغي على متخصصين في مجال الصحة فحص الأطفال عند وصولهم للتأكد من خلوهم من المرض.

وكانت وزيرة الصحة الروسية فيرونيكا سكفورتسوفا قد أعلنت أمس الأربعاء فقدان 50 مواطنا روسيا لحياتهم في 47 منطقة جراء انتشار وباء الإنفلونزا منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، ولكنها أشارت إلى أن الوضع تحت السيطرة حاليا.

من جهته أعلن وزير التعليم الروسي ديمتري ليفانوف إغلاق أكثر من 300 مدرسة في العاصمة موسكو ومدينة بطرسبرغ.

وكان مكتب خدمات الصحة وعلم الأوبئة في موسكو حذَّر في وقت سابق في بيان من خطر انتشار وباء الإنفلونزا والتهاب الجهاز التنفسي.

كما أعلن في بيانه عن قيامهم بإجراءات احترازية في مراكز العناية بالأطفال ودور الأيتام والمدارس.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز