أفادت نتائج دراسة موسعة بأن من يتناولون المزيد من الخضراوات الورقية الخضراء -وهي مصدر غني بمادة النترات- ربما تتراجع لديهم احتمالات الإصابة بمرض المياه الزرقاء "غلوكوما" الذي يصيب العين.

ووجدت الدراسة -التي شملت بيانات تشمل أكثر من مئة ألف بالغ في الولايات المتحدة- أن من يستهلكون قدرا كبيرا من النترات بالخضراوات مثل السبانخ واللفت- أقل عرضة بنسبة 21% للإصابة بـ الغلوكوما بالنسبة إلى من يتناولون الحد الأدنى من النترات، وذلك عندما يكونون في الستينات والسبعينات من العمر.

وتبدأ أعراض الغلوكوما بضعف الرؤية ثم فقدان البصر تدريجيا بسبب تراكم سوائل حول الأطراف العصبية، وتلف العصب البصري نتيجة عدم تدفق الدم لأنسجة العين.

وقالت الدراسة إن النترات تتحول في الجسم إلى مادة أكسيد النيتريك التي تسهم في تحسين تدفق الدم في الأنسجة إلى الدرجة المثلى مع خفض ضغط العين.

وتابع الباحثون حالات أكثر من 63 ألف امرأة خلال الفترة من 1984 و2012، في دراسة خاصة بالممرضات، علاوة على 41 ألف رجل، في دراسة خاصة بالرجال جرت خلال الفترة بين 1986 و2012.

وكان المشاركون في الدراسة فوق الأربعين من العمر بداية الدراسة ولا يعانون من الغلوكوما، كما كانت فحوص العين لديهم سليمة واستوفوا استبيانات عن عاداتهم الغذائية ومدى استهلاكهم للخضراوات الورقية الخضراء مثل أنواع الخس المختلفة واللفت وأوراق نبات الخردل الخضراء وسيقان السلق والسبانخ.

وجرى تقدير مادة النترات وفق مصدرها النباتي حيث تحتوي الخضراوات ذات اللون الأخضر الغامق على مستويات أعلى من النترات.

وبانتهاء عام 2012، سجلت 1483 حالة إصابة بالغلوكوما. مع ملاحظة أن من تناولوا كميات أكبر من مصادر النترات كانوا يتناولون كمية أكبر أيضا من المغذيات الأخرى ويمارسون الرياضة ويدخنون أقل وكانوا أقل وزنا، لكن الباحثين استبعدوا هذه العوامل عند المقارنة وركزوا على العلاقة بين النترات والخضراوات.

المصدر : رويترز