استمر ظهور حالات إنجاب أطفال في البرازيل بتشوه خلقي يتسم بصغر حجم الرأس، وقال الباحثون الأربعاء إنهم توصلوا إلى أدلة جديدة تربط بين زيادة هذه الظاهرة وبين فيروس زيكا الذي ينتشر في الأميركتين.

وقالت وزارة الصحة البرازيلية إن عدد حالات الاشتباه بصغر حجم الرأس -وهي عبارة عن اضطراب عصبي يتسم بصغر حجم الجمجمة والمخ لدى المواليد- زاد إلى 3893 حالة في 16 يناير/كانون الثاني الجاري، من 3530 حالة قبل ذلك بعشرة أيام. وقال مسؤولو الوزارة إن عدد حالات وفيات المواليد المشوهين المسجلة ارتفع إلى 49 طفلا.

وكان ارتفاع عدد هذه الحالات منذ اكتشاف فيروس زيكا -الذي ينقله البعوض- لأول مرة العام الماضي في البرازيل، قد دفع الوزارة إلى الربط بينه وبين تشوه رأس الأجنة والمواليد.

وقال مركز للطب الحيوي في منطقة فيوكروز بمنطقة كوريتيبا في البرازيل، إنه رصد فيروس زيكا في مشيمة امرأة تعرضت للإجهاض، مما يؤكد وصول الفيروس إلى الرحم. وكان سبق أن رصد الباحثون الفيروس في السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين لدى امرأتين. 

وقال جان بيرون خبير الأوبئة الذي يجري تجارب على الفئران في مراحل الحمل المختلفة في معهد علوم الطب الحيوي بجامعة ساو باولو، إنه تطور مهم لكننا لا زلنا عاجزين علميا عن القول إن فيروس زيكا مسؤول عن حالات صغر حجم الجمجمة.

ولم يكن فيروس زيكا -الذي رصد في أفريقيا عام 1947- معروفا في الأميركتين حتى العام الماضي، حيث ظهر في شمال شرق البرازيل ثم واصل انتشاره بسرعة في أميركا اللاتينية عبر البعوض من جنس "ايديس ايجبتاي" الذي ينقل أيضا حمى الضنك والحمى الصفراء وفيروس التشيكونجونيا.

وأصدرت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الأسبوع الماضي تحذيرات بعدم سفر الأمهات الحوامل إلى 14 دولة ومنطقة في منطقتي الكاريبي وأميركا اللاتينية التي ينتشر بها الفيروس.

وأصدرت المراكز نشرة تعليمات موجهة لأطباء النساء والتوليد بشأن تعرض النساء الحوامل لفيروس زيكا. وتتضمن الإرشادات الجديدة -التي كانت رويترز أول من أعلن عنها- توصيات للأطباء الذين يتابعون حالات الحوامل اللائي يسافرن إلى مناطق انتشار الفيروس.

وأكد مسؤولو الصحة يوم السبت الماضي ولادة أول طفل يعاني من حالة صغر حجم الرأس في الولايات المتحدة، المرتبطة بفيروس زيكا. وولد الطفل في هاواي لأم أصيبت بالفيروس عندما كانت في البرازيل في مايو/أيار الماضي.

وقال وزير الصحة الكولومبي أليخاندرو جافيريا الأربعاء إن فيروس زيكا أصاب أكثر من 13 ألفا وخمسمئة شخص بالفعل في البلاد، وقد يصيب نحو سبعمئة ألف شخص. وقال للصحفيين إن منظمة الصحة في منطقة الأميركتين أشارت إلى أن كولومبيا تجيء في المركز الثاني للإصابة بزيكا بعد البرازيل.

ولا يوجد لقاح لعلاج فيروس زيكا الذي يتسبب في ارتفاع درجة حرارة جسم المريض وفي الطفح الجلدي، ولم تظهر على 80% من المصابين بالفيروس أي أعراض.

المصدر : رويترز