قضية وفاة رجل بتجربة دوائية تتفاعل في فرنسا
آخر تحديث: 2016/1/19 الساعة 11:38 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/19 الساعة 11:38 (مكة المكرمة) الموافق 1437/4/10 هـ

قضية وفاة رجل بتجربة دوائية تتفاعل في فرنسا

تتفاعل في فرنسا قضية وفاة رجل تطوع في تجربة طبية، أدت أيضا إلى إصابة ثلاثة بإعاقات قد تصبح دائمة، فيما يعاني خامس من مشكلات عصبية، ووضع سادس تحت المراقبة، في حادث وصف بأنه الأسوأ على الإطلاق في تاريخ فرنسا الطبي.

وأعلن مستشفى رينيه في شمال غرب فرنسا الأحد عن وفاة المتطوع في التجربة التي شارك فيها 108 أشخاص، تلقى منهم العقار 90 مشاركا، فيما أعطي 18 عقارا وهميا.

وأجرت التجربة على العقار شركة بيوترايال لصالح شركة بيال البرتغالية للمنتجات الدوائية، وهو لعلاج الحالة النفسية والقلق وأيضا الخلل في التنسيق الحركي المرتبط بمشاكل عصبية.

وفتحت ثلاثة تحقيقات منفصلة في القضية لتحديد الخطأ هل هو في الإجراءات أم في الجرعات. وقالت وزيرة الصحة الفرنسية ماريزول توران إنه كان على مسؤول المختبر أن يتصل بشكل أسرع بالسلطات الصحية عند وقوع حادث من هذا النوع.

وقال فرانسوا بوسيل رئيس شركة بيوترايال التي أجرت التجربة لصالح شركة الدواء البرتغالية إنه لم يعرف بعد سبب هذه الانتكاسة.

ويندر أن تنتهي حالات التجارب السريرية المبكرة بالوفاة، لكنها حدثت من قبل. وفي العام 2006 نقل ستة متطوعين أصحاء أُعطوا عقارا تجريبيا في لندن إلى العناية المركزة.

ويجب أن تمر إجازة أي دواء بمراحل، منها صرفه لأشخاص أو أصحاء تطوعا منهم وبعد شرح كل جوانب التجربة والتوقيع على وثائق بهذا الصدد.

ومهما كانت خسائر المختبر المادية والمعنوية جراء هذا الحادث فإن خسائر عائلات الضحايا أكبر.

غير أن الطب المعاصر سيستفيد مما حدث في التقليل أكثر وأكثر من هذه الحوادث التي توصف بأنها نادرة جدا مقابل عشرات الآلاف من الأدوية التي جربت على متطوعين عبر العالم خلال عشرات السنين.

المصدر : الجزيرة,رويترز

التعليقات