حذر الطبيب الألماني كلاوس شيفر‬ ‫من أن برودة الكلى ترفع خطر الإصابة بالعدوى باختلاف أنواعها، مثل‬ ‫التهاب المثانة أو التهاب الشعب الهوائية. ‬

‫وأوضح الممارس العام أن السبب في ذلك يرجع إلى موضع الكلى تحت الجلد‬ ‫مباشرة، فإذا تعرضت للبرودة تعرض الجسم كله للبرودة، لأن الجسم يقوم‬ ‫حينئذ بضخ الدم إلى الكلى لاحتياجه إلى وظيفتها المتمثلة في طرد السموم،‬ ‫بينما يتراجع ضخ الدم في المواضع الباردة الأخرى. ‬

‫ولتجنب البرودة، ينصح الطبيب الألماني بتدفئة منطقة الوسط جيدا، لا سيما‬ ‫خلال فصل الشتاء.‬

المصدر : الألمانية