حقق بحث أجراه مستشفى القلب عضو مؤسسة حمد الطبية في قطر حول "ربط عامل وقت استقرار مستوى السكر في الدم مع نتائج ما بعد جراحات القلب" معدلا من أعلى معدلات المتابعة على موقع مجلة "BMC Anesthesiology"، وهو موقع إلكتروني مفتوح لعرض الأبحاث العلمية.

وصُنِّف البحث ضمن الأبحاث الـ25% الأكثر متابعة على الموقع وفقًا لمقياس الميترك، الذي يقيس حجم الاهتمام والمتابعة التي تحصل عليها الأبحاث والمقالات العلمية من مختلف المصادر. وقد نشر البحث على الموقع الإلكتروني في شهر يناير/ كانون الثاني 2015. وهذا وفقا لبيان صحفي صادر عن مؤسسة حمد الطبية أمس الاثنين وصل للجزيرة نت.  

وكان البحث قد حصل مؤخرًا على جائزة نجوم التميز في مجال البحوث التي تقدمها مؤسسة حمد الطبية سنويًّا، حيث كرم فريق العمل الذي كان برئاسة استشاري العناية المركزة للقلب الدكتور عمرو صلاح عمر.

وأوضح الدكتور عمر أن المريض الذي يدخل العناية المركزة يتعرض غالبًا لارتفاع في نسبة الغلوكوز في الدم نتيجة التوتر والزيادة في معدلات بعض الهرمونات والالتهابات المصاحبة للرعاية المركزة إضافة إلى الالتهابات الناتجة عن التعرض لماكينة القلب الصناعي، سواءً كان هذا المرضى مصابا بالسكري أم غير مصاب به.

وأشار إلى أن ارتفاع نسبة الغلوكوز تؤثر سلبا على نتائج الخروج من الرعاية المركزة، بمعنى أن المرضى قد يتعرضون لالتهابات بكتيرية أو مضاعفات حادة مثل القصور الكلوي والذبذبة الأذينية مما قد يزيد من وقت إقامتهم في الرعاية المركزة.

وقال إن الاتجاهات العالمية طالبت بالسيطرة على نسبة السكر في الدم بعد العمليات، ومن هنا أجرينا برتوكولا بمستشفى القلب بالتعاون مع المجلس السكري الأميركي بتكساس للسيطرة على الغلوكوز، حيث "ابتكرنا طريقة لتصنيف المرضى أطلقنا عليها اسم معدل الوقت، وذلك لتحديد نطاق ارتفاع السكر بالنسبة للوقت".

وأكد عمر أن طريقة القياس الجديدة هذه لاقت استحسانًا كبيرًا من المراجعين الدوليين من جامعة كولورادوا الأميركية لتصنيف المرضى.

المصدر : الجزيرة