في دراسة جديدة لاحظ البروفيسور الفرنسي فيليب بوشار أن السيجارة الواحدة تحتوى على أربعة آلاف مادة كيميائية تضر الفم، وتقود إلى تلون الأسنان وظهور البقع السوداء والتهابات اللثة وصعوبات التنفس.

وأكدت الدراسة أن التبغ يعوق عملية زراعة الأسنان، ويؤدي إلى صعوبة التئام الجرح، لذلك ينصح بوشار -وهو جراح الفم والأسنان في مستشفى روشيلدر بفرنسا- بسرعة التفكير في التوقف عن التدخين قبل الوصول إلى مرحلة خلع الأسنان أو سقوطها.

ولفت إلى أن تأثير النيكوتين يغطي على علامات التهابات اللثة من نزيف وتورم، مما قد يؤدي إلى تأخير تشخيص المرض وبالتالي علاجه.

أما بالنسبة للسيجارة الإلكترونية فأشار البروفيسور الفرنسي إلى أنه لم تتضح بعد عواقبها على المدى الطويل، خاصة على صحة الفم.

المصدر : الشرق الأوسط