أكد باحثون كوريون جنوبيون أن فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس) تحور في كوريا الجنوبية، وذلك بناء على عينات تم جمعها بعد انتشار الفيروس في كوريا الجنوبية العام الماضي. 

والتحور في الفيروسات هو عملية تحدث فيها تغيرات في بنية الفيروس، مما يقود لتغيرات في نمط انتشاره وصفاته، إذ قد يصبح أكثر قابلية للعدوى مثلا، أو يصبح قادرا على الانتقال من إنسان لإنسان آخر مباشرة دون الحاجة للانتقال عبر حيوان مثلا.

ونقلت شبكة "كيه بي أس وورلد" الإذاعية الكورية الجنوبية عن المركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها يوم الجمعة أنه بعد تحليل لعاب ثمانية من المرضى الذين ثبتت إصابتهم بالمرض العام الماضي وُجدت تحولات على سطح البروتينات السكرية للفيروس.

وأشار الباحثون في المركز إلى الحاجة لإجراء المزيد من الدراسات لمعرفة تأثير تحور الفيروس على انتشاره، بعدما راح ضحيته 38 شخصا في كوريا الجنوبية.

ونشر البحث في عدد يناير/كانون الثاني الحالي من دورية الأمراض المعدية التي يصدرها المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

المصدر : الألمانية