ترجع اضطرابات السمع لدى الرضع إلى أسباب عدة مثل التهابات الأذن الوسطى أو الحصبة أو الحمى القرمزية أو الجروح الناجمة عن استعمال أعواد الأذن أو الشمع في قناة الأذن أو تضخم اللوزتين, حسب الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين.

كما أن الألعاب ذات الأصوات المدوية، مثل مسدس الأطفال، والاستماع إلى الموسيقى الصاخبة قد تتسبب أيضا في اضطرابات السمع لدى الرضع.

وأوضحت الرابطة أنه يمكن الاستدلال على اضطرابات السمع لدى الرضع -الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة وأربعة أسابيع- من خلال عدم النظر باتجاه مصدر الصوت، أو من خلال عدم الشعور بالفزع عند غلق الأبواب بشدة بالنسبة للرضع الذين تتراوح أعمارهم بين أربعة وستة أسابيع.

وتتمثل الأعراض الأخرى الدالة على اضطرابات السمع لدى الرضع في عدم نطق أصوات ذات مقطعين في سن يتراوح بين ستة وسبعة شهور، وعدم الاستجابة إلى النداءات الخافتة من مسافة قصيرة أو النداءات التحذيرية في الشهر العاشر من العمر.

وشددت الرابطة على ضرورة استشارة الطبيب في حال ملاحظة مثل هذه الأعراض، لاكتشاف الاضطرابات السمعية مبكراً وعلاجها في الوقت المناسب.

المصدر : الألمانية