يدير الطبيب الفلسطيني فادي النجار فريقا بحثيا في اليابان لتطوير طريقة لمعالجة مصابي الشلل الناجم عن جلطات دماغية.

ووصل النجار إلى اليابان قبل 11 عاما وذلك للحصول على درجة الماجستير، ثم تابع للدكتوراه، وبعدها تابع دراسات ما بعد الدكتوراه في مجال علم الأعصاب في مركز أبحاث ريكين.

ويعد مركز أبحاث ريكين -وفقا للدكتور النجار- أقوى مركز أبحاث في اليابان، إذ إنه رقم واحد في اليابان ورقم ثلاثة على مستوى العالم.

ويحاول النجار وفريقه فهم طريقة عمل الدماغ وكيف يتعامل مع جسم الإنسان، وأجروا عدة تجارب ووجدوا أن الدماغ لا يقوم فقط بتحريك العضلات بل يقوم بتجميع بيانات عن أماكن وجود العضلات وقدرة كل عضلة على التحرك.

وقام أعضاء الفريق بتسجيل هذه البيانات وحاولوا ربطها بطريقة لإيجاد حلول لإعادة تهيئة المرضى المصابين بالجلطة الدماغية.

وفي تجاربهم مع المرضى يقومون أولا بتسجيل شفرة التحكم بالعضلات من المنطقة واستخدامها لإعادة صياغة شفرة التحكم في المنطقة المريضة.

كما يقومون حاليا بتصميم بدلة روبوتية يمكن إدخال شفرة الحركة إليها وتقوم هي بإرسال نبضات إلى عضلات الشخص المصاب ليعود تدريجيا إلى حياته الطبيعية.

المصدر : الجزيرة